قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

Palestinian refugees wave national flags during a demonstration ...

اكد الرئيس الفلسطيني خلال لقاء مع وسائل الاعلام في بيروت انه لن يقبل باجراء انتخابات رئاسية في الضفة الغربية quot;اذا اصرت حركة حماس على عدم اجرائهاquot; في قطاع غزة.

بيروت: قال الرئيس الفلسطيني محمود عباس الثلاثاء quot;اذا اصرت حركة حماس على عدم اجراء الانتخابات في غزة، لن اقبل باجراء الانتخابات في الضفة الغربيةquot;.

واضاف quot;لم اتراجع عن قراري بعدم الترشح الى الانتخابات، وهذا القرار ليس مناورة ولا تكتيكا ولا تمثيلاquot;.

وكان عباس يرد على اسئلة تتعلق بتنظيم الانتخابات الرئاسية والتشريعية في الاراضي الفلسطينية.

واشار الى ان quot;المجلس المركزي سيجتمع في 15 كانون الاول/ديسمبر ليبحث في مصير الانتخاباتquot;، مضيفا quot;المجلس المركزي سيد نفسه وهو الذي يقررquot;.

وافاد عدد من المسؤولين الفلسطينيين الثلاثاء ان المجلس المركزي لمنظمة التحرير الفلسطينية سيجتمع في رام الله في الخامس عشر من هذا الشهر للبحث في آلية تحول دون الوقوع في فراغ دستوري بعد اعلان لجنة الانتخابات المركزية الشهر الماضي عدم قدرتها على اجراء الانتخابات في 24 كانون الثاني/يناير 2010 لعدم امكان تنظيمها في قطاع غزة.

وكان عباس اصدر الشهر الماضي مرسوما يدعو الى اجراء الانتخابات البرلمانية والرئاسية في 24 كانون الثاني/يناير، الا ان حماس التي تسيطر على قطاع غزة منذ حزيران/يونيو 2007 رفضت ذلك.

وقال عباس الثلاثاء quot;نريد المصالحة ولا نريد ان يبقى الشعب الفلسطيني ممزقاquot;، مشيرا الى ان quot;حركة فتح وقعت على اتفاق المصالحة وتنتظر ان تقدم حماس على ذلكquot;.

واضاف quot;حاليا المصالحة متوقفة وسنرى ما نقرر في شان الانتخاباتquot;.

وفي تصريح له الشهر الفائت، لم يستبعد عضو اللجنة المركزية لحركة فتح محمد دحلان ان يعمد المجلس المركزي الى التمديد للرئيس الفلسطيني على رأس السلطة الفلسطينية في حال تعذر اجراء الانتخابات الرئاسية.

وتنتهي ولاية الرئيس الفلسطيني والمجلس التشريعي الذي فازت حركة حماس بغالبية اعضائه في انتخابات العام 2006 في كانون الثاني/يناير 2010.

ويقضي مشروع مصالحة وضعته مصر بتأجيل الانتخابات الرئاسية والتشريعية لمدة ستة اشهر الى حزيران/يونيو المقبل.

ويغادر عباس بعد ظهر الثلاثاء بيروت بعد زيارة استغرقت يوما ونصف يوم التقى خلالها المسؤولين اللبنانيين وبحث معهم في تطورات عملية السلام والعلاقات اللبنانية الفلسطينية ووضع اللاجئين الفلسطينيين في لبنان.