قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

كوالالمبور: قال وسيط ماليزي يوم الاربعاء ان حكومة الفلبين وأكبر جماعة إسلامية متمردة في البلاد تأملان في توقيع اتفاق بحلول ابريل نيسان العام المُقبل لإنهاء صراع استمر لأربعة عقود وخلف 120 الف قتيل.

وقال عثمان رزاق الذي قام بدور الوساطة في محادثات استمرت يومين في كوالالمبور ان الجانبين اتفقا أيضا على السماح بعودة مراقبين دوليين مرة أخرى وإعادة تفعيل مجموعة مشتركة لعزل المسلحين والعصابات الاجرامية في مناطق المتمردين. وقال عثمان لرويترز quot;اتفقنا على البدء في مفاوضات حول اتفاق شامل... نأمل في التوقيع على الأرجح بحلول نهاية الربع الاول من العام المقبل في مارس أو أوائل ابريل.quot;

وتجري محادثات متقطعة منذ 12 عاما بين الفلبين وجبهة مورو الاسلامية للتحرير لانهاء الصراع في جنوب البلاد. وفضلا عن القتلى فقد شرد القتال مليوني شخص وأبعد مستثمرين محتملين في المنطقة التي يعتقد ان بها مخزونات ضخمة من النفط والغاز.

وانسحب فريق المراقبة الدولي ومجموعة العمل المشترك من البلاد منذ أكثر من عام بعد تصاعد العنف في المناطق المسلمة في جنوب البلاد. وأنهت الفلبين مفاوضات السلام في اغسطس اب 2008 بعد ان علقت المحكمة العليا في البلاد اتفاقا لتوسيع منطقة حكم ذاتي مسلمة في مينداناو مما أثار غضب عناصر مارقة من جبهة مورو الاسلامية للتحرير.