قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

أعادت السلطات العراقية افتتاح كلية القوة الجوية بدعم من الجيش الأميركي، وهي تعد عنصرا اساسيا للدفاع عن سيادة العراق من خلال الدفاع عن سمائه.

بغداد: اعلن وزير الدفاع العراقي عبد القادر العبيدي خلال احتفال اقيم اليوم الاربعاء اعادة افتتاح كلية القوة الجوية بدعم من الجيش الاميركي بعد ان ظلت مغلقة لنحو 18 عاما. وقال العبيدي خلال احتفال نظم في الكلية التي تقع شمال تكريت، كبرى مدن محافظة صلاح الدين (شمال بغداد) quot;اليوم سنبدأ قصة بناء تاريخ جديد للقوة الجوية باعادة افتتاح كلية القوة الجوية، بعد اكمال كافة المستلزمات المطلوبة لذلكquot;.

واضاف ان quot;الكلية تعد عنصرا اساسيا للدفاع عن سيادة العراق من خلال الدفاع عن سمائه كونها مصنعا لبناء الطيارين والملاحين والعاملين في القوة الجويةquot;. واكد العبيدي خلال المراسم المتواضعة التي اقيمت على جانب مدرج الطائرات في الكلية ان quot;اعادة افتتاح الكلية تم بمساعدة كبيرة من قبل الجيش الاميركي سواء في التسليح والتدريب والتجهيزquot;.

وحضر الاحتفال قائد القوة الجوية العراقية الفريق الطيار انور حمد امين والجنرال الاميركي ميشال بربيرو وقائد القوة البرية الفريق علي غيدان وضباط اخرين. واشار العبيدي الى ان quot;دور الكلية توقف اعتبارا منذ 1991 بسبب الحصار والضروف التي اعقبته والان بدأنا بداية ممتازة من خلال دعم القوات الاميركيةquot;. وتاسست كلية القوة الجوية عام 1931.

ووصلت خلال مراسم الاحتفال اربع طائرات تدريب عسكري طراز quot;تي 6quot; اميركية الصنع قادمة من الاردن. وتعد هذه الطائرات جزءا من صفقة تضم 15 طائرة ستصل تباعا الى الكلية تعاقد العراق على شرائها من الولايات المتحدة الاميركية، وفقا لوزير الدفاع.

واكد قائد القوة الجوية لوكالة فرانس برس ان quot;العراق سيستلم ثماني طائرات طراز +تي 6+ هذا العام اضافة الى سبع اخرى ستصل العام المقبلquot;. وقال العقيدالطيار عدنان حسن الذي كان يقود احدى هذه الطائرات قادما من الاردن، ان quot;شعورنا رائع وفرحتنا كبيرة بوصول طائرات حديثة للكلية التي تعد مصنع ابطال يحمون سماء العراق، وبالتأكيد انها فرحة لكل العراقيينquot;.

من جانبه، قال الجنرال بربيرو خلال كلمة القاها في الاحتفال ان quot;وصول هذه الطائرات يعد انجازا حقيقا للقوة الجوية العراقية على طريق تحقيق الامن للعراقquot;.