قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

لوس انجلس: أظهرت نتائج إستطلاعات الرأي الأميركية ان السيدة الأولى ميشيل أوباما تتقدم على زوجها الرئيس الأميركي باراك أوباما في ما يتعلق بالشعبية. وأفادت صحيفة quot;لوس أنجلس تايمزquot; الأميركية ان استطلاع quot;هاريسquot; على الإنترنت الذي شمل 2177 أميركياً، بيّن أن 68% من المستطلعين يشيدون بالسيدة الأولى فيما لا يفعل ذلك 32%، في حين أن تأييد الرئيس أوباما تراجع من 59 الى 54%، أما نسبة غير الموافقين عليه فارتفعت من 41 إلى 46%. أما نتائج استطلاع quot;هاريسquot; آخر فأظهر ان 77% من المستطلعين يظنّون ان السيدة أوباما تترك تأثيراً إيجابياً على زوجها.

وراجعت quot;لوس أنجلس تايمزquot; الاستطلاعين الذين تطرّقا إلى مجالات أخرى، فأشارت إلى ان 4% من المستطلعين يقولون ان quot;وول ستريتquot; أو شركات إصدار بطاقات الائتمان صادقون ويستحقون الثقة، فيما قال 43% ان أميركا تسير على الخط الصحيح، وأسف 57% لأن بلدهم يسير في الاتجاه الخاطئ.

وقال غالبية الأميركيين، أي 52%، ان كوريا الشمالية تشكل تهديداً جدياً للولايات المتحدة. وفي مؤشر إلى تأثير الأزمة الاقتصادية على الأميركيين، اعترف 62% من المستهلكين بأنهم يشترون أشياء غير معروفة لادخار المال، و47% باتوا يتناولون وجبة الغداء في مركز العمل و36% يقصون شعرهم مرات أقل و19% أوقفوا عادة شرب القهوة عند توجههم صباحاً إلى العمل.