قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

الرياض- دمشق
علمت laquo;الشرق الأوسطraquo; أن الرئيس السوري بشار الأسد، سيصل إلى الرياض غدا الأربعاء في زيارة رسمية يلتقي خلالها خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز لبحث التطورات والمستجدات في المنطقة وتطورات عملية السلام، والعلاقات الثنائية بين دمشق والرياض، وتعتبر هذه الزيارة الثالثة للأسد منذ الانفراج الذي حصل في العلاقات السعودية - السورية التي كانت مرت بحالة جمود، توقف على إثرها التواصل بين مسؤولي الجانبين.

ولم تكشف مصادر تحدثت إلى laquo;الشرق الأوسطraquo; عن فحوى الملفات التي سيبحثها خادم الحرمين الشريفين مع الرئيس الأسد، بيد أنها أشارت إلى أن السفير السعودي في دمشق عبد الله العيفان سيصل إلى عاصمة بلاده اليوم في إطار الاستعدادات للقمة السعودية - السورية المرتقبة.

جاء ذلك بينما تحدثت مصادر دبلوماسية عربية لـlaquo;الشرق الأوسطraquo; في دمشق عن احتمال أن تمهد القمة السورية ـ السعودية في الرياض لعقد قمة عربية ثلاثية سورية ـ سعودية ـ مصرية في إطار المساعي لتحقيق المصالحات العربية.

وفي حال تأكدت القمة الثلاثية سيكون اللقاء بين الرئيسين المصري محمد حسني مبارك والسوري بشار الأسد، هو الثاني منذ أن جمعتهما القمة الرباعية التي استضافتها الرياض وجمعتهما مع كل من الملك عبد الله بن عبد العزيز وأمير الكويت، في إطار استكمال دور الرياض لإتمام المصالحة العربية - العربية.

الى ذلك أكد الرئيس السوري بشار الأسد laquo;وقوف سورية مع وحدة واستقرار اليمن دون أي إملاءات أو تدخل خارجيraquo; كما دعا إلى laquo;بذل كل الطاقات من أجل دعم نضال الشعب الفلسطيني وتحقيق وحدته كسبيل لنيل حقوقه المشروعة وبناء دولته المستقلة وعاصمتها القدسraquo;. وذلك خلال حديثه عن laquo;الظروف الصعبة التي يعيشها اليمن الشقيقraquo; خلال اجتماعه أمس مع laquo;القيادة للجبهة الوطنية التقدميةraquo; الائتلاف الحاكم، أمس، استعرض خلاله laquo;الإنجازات التي حققتها سورية والصعوبات التي واجهتها.

كما تحدث عن أهم التطورات السياسية الراهنة وما يشهده الوضع الإقليمي من حراك سياسي مفتوح على مختلف الاحتمالاتraquo;. وجدد الأسد laquo;تمسك سورية بثوابتها القومية والوطنية وحرصها على دعم صمود الشعب العربي في مواجهة محاولات النيل من استقلاله وسيادتهraquo;، داعيا إلى laquo;بذل كل الطاقات من أجل دعم نضال الشعب الفلسطيني وتحقيق وحدته كسبيل لنيل حقوقه المشروعة وبناء دولته المستقلة وعاصمتها القدسraquo;. كما تحدث الأسد عن الظروف الصعبة التي يعيشها اليمن، مؤكدا laquo;وقوف سورية مع وحدته واستقراره دون أي إملاءات أو تدخل خارجيraquo;.