قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

سركيس مدرب الشانفيللـ إيـلاف: سأصل بالفريق لأعلى المراتب

المدرب سركيس
حاوره وائل اليمن من بيروت : في إحدى المقاهي المتنيّة التقينا أثناء هطول الأمطار الغزيرة ودّرجات الحرارة المتدنّية، لتدفئها فيما بعد سخونة المعلومات والاتهامات والهجمات التي شنّها المدرّب غسّان سركيس على مافيا كرة السلّة وداعميها quot;كما سماهمquot; حتّى أنّه ذهب إلى أبعد من ذلك لدرجة أنّه سمّى مصدر غرفة العمليّت المعدّة والمنفّذة. وكون جرأته عالية لا يحدّها سقف، طلب منّا عدم ذكر بعض المعلومات لئلاّ ينتهي الأمر في المحاكم. فما هي هذه المعلومات؟ ومن يخطّط لها؟ ولم؟ إليكم هذه المقابلة لعلها تجيب على بعض تساؤلاتنا...

*بعد انتهاء مرحلة الذّهاب كيف تقيّم فريق الشّانفيل؟
بدأنا بدعسة ناقصة وانطلاقة بطيئة بسبب غياب براين بشارة وهاني الزّاخم، خاصّة وأنّ التشكيلة فتيّة جدّاً إضافة إلى إصابة رولان عمّوري وحسين الخطيب. ولكن منافساتنا بدأت تظهر والفريق quot;ماشي حالوquot;.

*ماذا أضاف براين لتشكيلة الشانفيل؟
غيابه أثّر سلباً ولكن عندما رأيناه بمباراة فيطرون حيث سجل (24 نقطة)، بدأت تتّضح معالم التّشكيلة الأساسيّة ومدى قوّتها.

*ماذا حصل في الثّواني الأخيرة مع فيطرون بما أنك تطرقت إلى تلك المباراة؟
لقد اعتبرت انّ المباراة انتهت لصالحنا كوني نظرت إلى لوحة الأرقام الخاطئة فذهبت لأحتفل غير انّه بقي خمس ثوان وكانوا قاتلين.

*كيف تقيّم أداء كارل؟
إنّ انقطاعه الطويل وعدم مشاركته أثّرت قليلا عليه، ولكن مستواه في تقدّم مستمرّ كونه يتمرّن بشكل مكثّف واعتقد أنّه سيكون افضل صانع ألعاب في لبنان.

*إنّ مصير الشّانفيل كنادي ولاعبين متعلق بوصوله إلى المربّع الذّهبي للمحافظة على التّمويل. هل ترى هذا الهدف سهل؟
المصرف اللبناني الكندي يدعمنا وهذه مسؤوليّة تقع على عاتقنا والمربّع الذّهبي هو المحطّة الأساسيّة وهذا هدف أوّلي وسيكون إنجاز كبير إذا وصلنا. وأنا مصمّم على تحقيق هذا المركز.

*من سينافس على المركز الرّابع؟
هناك منافسة ضاربة من المركز الرابع إلى السّابع.

*ماذا حول قضيّة صباح خوري؟
لقد طالبت بوجوده معنا ووعدته بأن يشارك أكثر هذا الموسم ولكن خلال دورة حسام الحريري لم يتأقلم كلّيا مع الفريق لذا لم يدخل إلى المباراة سوى مرّة واحدة وهذا ما أثار غضبه وذهب إلى البلو ستارز.غير أنّ الإتّحاد لم يمدّد مدّة التواقيع فعاد إلينا وعادت الأمور إلى حالها الطّبيعي.

*هل راودتك في بعض الأحيان تجربتك مع الرّياضي؟
كلاّ، الوضع مختلف تماما اليوم. في الرّياضي كان عليّ ضغط كبير وكان الإتّحاد ضدّي وكان هناك مشروع لتحطيمي وعدم إنجاح مهمّتي في المنارة.

* كيف تقيّم أداء الحكام اللبنانيين؟
الحكام المحليين أوفر على الإتحاد مادياً، وهذا جيّد رغم الأخطاء التي تحصل لكن أدأهم يتطوّر مع الوقت وأنا أهنّىء الإتّحاد على هذه الخطوة.

*ما سبب الطلاق بين قصي حاتم وغسان سركيس؟
أقول لك بصراحة أنّني لن أجاوبك بشكل دقيق ولكن لن ترى قصي معي أبداً.

*ما السّبب؟
من العام 1994 حين استقدمته من العراق إلى حين ساعدني مع الحكمة، ورغم كلّ الضغوطات لمحاولة عزله في الرّياضي، كافحت ليكون معي كذلك الأمر بالنسبة لوجوده في سوريا. وهناك عرفته على حقيقته.

*أفهم من كلامك أنّك كنت تريده أن ينسحب معك من الإتّحاد الحلبي؟
كلاّ، لو طلب منّي أن يبقى لما عارضت لأنّني أعرف أنّه بحاجة إلى هذا العمل فهو لديه عائلة ومسؤوليّات لكنّني عرفت أموراً كثيرة عنه.

*ممكن أن تحدّد أكثر؟
كل ما يمكنني قوله، أنه صاحب السّبب الرّئيسي لمغادرتي سوريا.

*كيف؟
لن أدخل في التّفاصيل لكن باختصار لقد طعنني ولن أترك ظهري مجدّداً دون حماية بعد الآن.

*من يعاونك اليوم؟
جورج عيسى وجو كيشيشيان.

*في حديث سابق لبدر مكّي مع إيـلاف، أكّد أنّ فريق الحكمة لن يفوز مطلقاً إلاّ بعودة سركيس. هل ستنجح هذه النبؤة؟
بدر من اللاعبين الذين يملكون مكانة كبيرة في قلبي، أمّا إذا كان يعتبر البعض أنّني مخلص الحكمة فهذه فرضيّة خاطئة. فأنا أطمح للوصول إلى أعلى الدّرجات مع ناد الشّانفيل.

*هل هناك من كان يسعى لعودتك إلى الحكمة؟
نعم، مشنتف والخطيب. لكني متأكد أني لن أرتاح مع الحكمة.

*من أي ناحية؟
من ناحية الإدارة.

*لكنّهم قاموا بالمعجزات مع الشانفيل؟
لم يقوموا بشيء. كانوا يلعبون بثلاث أجانب وآنذاك كان الوضع مختلف ومستقرّاً أكثر من الحكمة. كما أنّهم استفادوا من تخطيط فؤاد أبو شقرا.

*الآن من يخطّط في الشانفيل؟
أنأاوالإدارة.

*افهم من كلامك لا عودة إلى الحكمة؟
أقول لك بصراحة، عندما سأدخل إلى الحكمة هناك أبواب ستغلق بوجهي لعدم الفوز.

*من تقصد؟
لا أريد أن أكون صريحاً كثيراً. هناك غرفة عمليّات تخطّط ومصدرها الأكوا مارينا.

*كيف؟
بعض الأشخاص داخل الحكمة لهم مصلحة في بعثرة الفريق من ناحية استقدام الأجانب واللاعبين.

*كيف هي علاقتك بالإتّحاد؟
أنا من الأشخاص الذين لا يسكتون عن الأخطاء.

*هل هناك أي رسالة تود أن توجها للإتحاد اللبناني؟
فقط أتمنى عليهم تعيين مدرّباً لبنانيّاً للمنتخب.

*برأيك ماذا سيضيف السوبرليغ؟
السوبرليغ خطوة ممتازة أتمنّى أن ينطلق بسلام. لكن إطلاقه سيكون صعباً نظراً للأوضاع الأمنيّة والسياسيّة في المنطقة.