قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

دبي : أكد الدكتور أحمد رئيس اللجنة الوطنية الإماراتية لمكافحة المنشطات أن جميع دول العالم قد وقعت على اتفاقية الحد من المنشطات ليتم تطبيقها في كافة البطولات الدولية والقارية والإقليمية، وأن الإمارات من الدول الأعضاء في هذه المنظمة الدولية.وعلى ذلك، سيتم تطبيق الفحص على المنشطات في بطولة laquo;خليجي 18raquo; التي تستضيفها الإمارات في العاصمة أبوظبي بدءاً من السابع عشر من الشهر الجاري، وسيتم تطبيق قانون الاتحاد الدولي لكرة القدم (الفيفا) والمنظمة الدولية لمكافحة المنشطات واللجنة العليا المشرفة على الكشف في الاتحاد الآسيوي لكرة القدم بالتعاون مع اللجنة الوطنية لمكافحة المنشطات بالدولة.

وأكد أن الإمارات سباقة في هذا المجال، حيث دخلت المجال اعتباراً من عام 1996.وأشار إلى أنه تم إبلاغ جميع الدول المشاركة في laquo;خليجي 18raquo; فإنه سيتم توقيع جميع اللاعبين المشاركين في البطولات على استمارات تعهد بالموافقة على الخضوع للكشف، وأنه تم الاتفاق مع مختبر عالمي للكشف عن المنشطات.جاء ذلك خلال المؤتمر الصحافي الذي عقد ظهر أمس في مقر اتحاد كرة القدم بحضور محمد المحمود رئيس اللجنة الإعلامية لـ laquo;خليجي 18raquo; والدكتور عبدالعزيز سعيد المهيري أمين السر العام للجنة الوطنية الإماراتية للكشف عن المنشطات.

وأكد الدكتور الهاشمي أنه تم تجهيز العبوات التي سيتم أخذ العينات فيها، كما تم تجهيز المحطات التي سيتم الفحص فيها، وتم تجهيزها بالكامل وستكون في مدينة زايد الرياضية ونادي الوحدة ونادي الجزيرة. وأنه سيراعى السرية الكاملة في التعامل مع نتائج الفحص على المنشطات إلى أن يتم الإعلان رسمياً عن القرار الذي تتخذه اللجنة سواء أكان الفحص إيجابياً أو سلبياً.وأشار إلى أنه سيتم أخذ عينات عشوائية من اللاعبين وفق نظام محدد متبع ومتفق عليه، وأنه تم الاتفاق مع مختبر عالمي يتم التعامل معه خلال البطولة، وسيتم الكشف عن النتائج خلال 48 ساعة.

واستعرض الدكتور عبدالعزيز المهيري الخطوات والإجراءات المتعبة لعملية الكشف عن المنشطات من خلال فيلم تسجيلي توضيحي بدءاً من أخذ العينة من اللاعب وحتى استخراج النتيجة النهائية بعد الفحص على العينات.واستعرض قائمة الأدوية المحظور استخدامها، وأشار إلى أنه في حال خضوع لاعب لعلاج بتناول هذه الأدوية، يجب عليه إخطار اللجنة قبل موعد البطولة المشارك فيها بـ 21 يوماً.

وأوضح أن المنتخب اليمني كان أول المنتخبات الخليجية المشاركة الذي أرسل موافقته على خضوع لاعبيه لفحص المنشطات.