قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

إبراهيم أحمد ndash; إيلاف: عادت العنصرية لتظهر في الملاعب الاسبانية مجددا بعد تعرض اللاعب البرتغالي ميغيل انغيل مدافع نادي فالنسيا لهتافات عنصرية من قبل جماهير خيتافي، خلال مباراة الفريقين ضمن بطولة كأس إسبانيا لكرة القدم.

شعار الدوري الاسباني
وقال ميغيل في تصريحات للصحافة البرتغالية بأنه حاول تجاهل هذه الهتافات، ولكنها quot;تترك أثرا سيئا في النفسquot;، وأضاف اللاعب أنه يتعرض لذلك أيضا خلال مباريات فريقه في مدريد.وأوقف الحكم اللقاء لبضع دقائق في الشوط الثاني، وطلب من مسئولي نادي خيتافي اتخاذ الإجراءات لوقف الشتائم العنصرية، في المباراة التي أقيمت على ملعب quot;الفونسو بيريزquot; في خيتافي، وانتهت بالتعادل بهدف لكل فريق، وطالب مسئولو خيتافي من خلال مكبرات الصوت، ولوحة الملعب الإلكترونية المشجعين بالتوقف عن إطلاق الشتائم.

وهاجم مدرب فالنسيا كيكي سانشيز فلوريس الجماهير العنصرية وطالب الاتحاد الاسباني باتخاذ إجراءات تأديبية بحقهم، بينما تعهد آنخيل توريس رئيس نادي خيتافي بالوقوف أمام المشاغبين والعنصريين.

وقالquot;من الصعب العثور على من يفعل ذلك، ولكننا إذا أمسكنا بهم لن نجد مشكلة في طردهم من المبارياتquot;.ولم يكن هذا التصرف الأول من جماهير خيتافي حيث تعرض النادي لعقوبات مادية من قبل الاتحاد الإسباني لكرة القدم في الموسمين الماضيين، بسبب الهتافات العنصرية التي أطلقها مشجعيه ضد لاعبي الفرق الأخرى، وخاصة الكاميروني صامويل إيتو مهاجم برشلونة، الذي تعرض لذلك أكثر من مرة.

وشهدت المباراة اثارة كبيرة عندما تقدم خيتافي بهدف مبكر في الدقيقة الأولى بواسطة مهاجمه الصربي فيليكو باونوفيتش، لكن فالنسيا ادرك هدف التعادل في الدقيقة الأخيرة من اللقاء عن طريق اللاعب دافيد سيلفا.ومن المقرر ان يستضيف فالنسيا مباراة الإياب يوم الأربعاء المقبل ويكفيه التعادل السلبي أو الفوز بأي نتيجة للتأهل لدور الثمانية.