قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

احترام المنافسين شعار مدربي المجموعة الثانية

-باكيتا واثق من لاعبيه الشباب وبريجل يراهن على روح البحرينيين
-سلمان ينفي الخلافات مع رزاق فرحان وموسيفيتش لا يهمه غياب لاعب


بهاء حمزة من دبي: قبل اربعة وعشرين ساعة من افتتاح مباريات المجموعة الثانية في خليجي 18 تبادل مدربو الفرق الاربعة التي تضمها هذه المجموعة

باكيتا مدرب المنتخب السعودي- إيلاف
وهي السعودية والبحرين وقطر والعراق الغزل في الفرق المنافسة بما يعكس الاحساس العميق بالقلق لدى مدربي الفرق الاربعة من قوة منافسيه.

فقد تبادل كلا من البرازيلي باكيتا مدرب المنتخب السعودي والالماني بريجل مدرب البحرين الغزل في المؤتمر الفني الذي جمعهما اليوم الاربعاء وقال باكيتا ان المنتخب البحريني قوي وان المباراة ستكون قوية وصعبة اما بريجل فأشار الى انه يواجه منتخبا قويا متمرسا شارك في نهائيات كأس العالم ويمتلك خبرة كبيرة على كافة الأصعدة وله حظوظ كبيرة في اي بطولة يخوضها.

وكان المؤتمر الفني قد بدأه المدرب الالماني فقال أن المنتخب البحريني أستعد للبطولة ويطمح بالتأهل خاصة ان هذه المجموعة قوية جدا وأشار الى الروح المعنوية التي يجب ان يتحلى بها كل لاعب بالمنتخب البحريني للمضي قدما بالبطولة، وعن الفارق بين المهاجم حسين علي وعلاء حبيل أوضح بريجل ان اللاعبان يمتلكان إمكانيات عالية ولا فارق بينهما.

أما باكيتا فاكد بأن المباراة صعبة والمجموعة بأكملها مجموعة صعبة ومبارياتها ستكون مباريات نهائية والمتأهل من هذه المجموعة ستكون له حظوظ كبيرة واثنى على بريجل وفريقه، ثم انتقل المدرب البرازيلي للحديث حول لاعبي المنتخب السعودي الذي يخوض بهم الدورة فأوضح أنه واثق من هذه المجموعة ومن الشباب الموجودين بالمنتخب وهم نجوم الدوري السعودي حاليا وتمنى ان يستفيدوا من هذه الفرصة.

وتركزت اسئلة الاعلاميين السعوديين الحاضرين للمؤتمر للمدرب باكيتا عن مفاتيح كل فريق وطريقة لعب المنتخب السعودي المتوقعة غدا فقال باكيتا أنه يحترم المنتخب البحريني ولا يستطيع الحديث الآن عن نقاط الضعف فيه اما عن تكتيك الفريق السعودي فقال مبتسما انه quot;الجميع يدافع والجميع يهاجمquot; وهذا هو التكتيك.

وفي المؤتمر الثاني الذي جمع اكرم سلمان مدرب العراق مع جمال الدين موسيفيتش مدرب قطر قال سلمان ان أن الفوز في لقاء اليوم هو هدية اللاعبين للشعب العراقي في ظل الوضع الراهن وهو بمثابة مناشدة للوحدة الوطنية فيما أكد مدرب قطر البوسني جمال الدين موسيفش أن الفريق العراقي صعب المراس ووجد صعوبة في تخطيه خلال نهائي أسياد الدوحة ولهذا هو يعتبر المباراة نهائي مبكر للبطولة و أن الفائز من المباراة سيحجز مكان له في الدور الثاني.

سلمان الذي حرص وجود اللاعب رزاق فرحان معه في المؤتمر لنفي شائعات وجود خلافات بينهما اشاد بمقدرة المدرب رحيم حميد وقدرة اللاعبين على تحقيق الإنجاز الرابع للكرة العراقية بعد ثلاث بطولات في عهد المدرب القدير عمو بابا، وان اعترف أن الإعداد لفريقه لم يكن كما ينبغي بسبب الوضع في العراق وتأخر بدء الدوري هناك الذي انطلق منذ أسبوعين فقط ما اثر على جاهزية اللاعبين البدنية والفنية لكنه اشار الى اعتماده على كتيبة اللاعبين المحترفين في أندية عربية وأجنبية أمثال يونس محمود ورزاق فرحان وصالح سدير ونشأت أكرم وحيدر عبد الأمير ومحمد ناصر وهوار ملا محمد.

وأكد سلمان أن دورة الخليج لها شأن خاص على الساحة الخليجية وأن الكأس هو الهدف الذي نسعى إليه. وأكد اللاعب رزاق فرحان أن رفاقه في جاهزية تامة لرد الدين للمنتخب القطري.

أما موسيفش فقال أن غياب عبدالله كوني بسبب الإصابة لن يؤثر لأن البديل جاهز مشيرا الى ان الفريق الذي يلعب على بطولة يجب ان يستعد لمواجهة كل الاحتمالات والظروف المعاكسة التي قد تقف في طريقه.

بدوره قال نجم المنتخب القطري حسين ياسر أن المباراة صعبة وسيسعى مع رفاقه لتقديم عرض جيد يسعد به الجمهور القطري الذي سيحضر اللقاء ومنه يكلل للفوز بالمباراة التي هي مفتاح الانتقال إلى الدور الثاني.