: آخر تحديث

صناعة التعصّب ؟؟؟

صناعة التعصّب ؟؟؟

مصطفى الآغا

[email protected]

من واجب الأعلام أن يُشير إلى الخطأ وان ينتقد المظاهر السلبية أيا كان مصدرها ولكن من واجب الإعلام أن لا يكون إنتقائيا في تناول قضاياه .....

مصطفى الاغا
فعندما نكتب عن ضربة جزاء ( ضائعة لمنتخبنا ) فهذا لا يعني أن نعمي أعيننا عن ضربة جزاء نالها منتخبنا بغير وجه حق ....

ومن حقائق الحياة أن لا إعلام محايد في العالم كله ولكن هناك إعلام أقرب ما يكون إلى المنطق .... وهو ما أسعى إليه في مقالتي هذه ....

لا أدعي أننا ملائكة ( كإعلاميين ) ولكن يفترض فينا أن نحكّم عقلنا وليس مصالحنا الشخصية أو الوطنية فيما نقول او نكتب ومن المعيب أن يعرف القارئ مسبقا مايريد أي إعلامي أن يقوله لأن هذا الإعلامي يتبنى وجهة نظر ناديه ظالما كان أم مظلوما واستطيع أن اعدد لكم العشرات من الأمثلة والأسماء التي حفظنا عن ظهر قلب ماذا تريد أن تقول أو ( تبث السموم ) من وراء مقالاتها .....

والإعلام وحده ليس الملوم بل هو شريك في صناعة التعصب لدى الشارع الرياضي وهو قد يكون المغذي لنزعة التطرف في الرأي الكروي وبنفس الوقت على هذا الشارع أن تكون لديه القدرة على المحاكمة الذاتية والعقلانية للامور مهما كانت سطوة الإعلام طاغية على موضوعيته ....

فعندما نقول مثلا إن حظوظ اللاعب السعودي ونجم النصر سعد الحارثي قليلة أو حتى معدومة ( منطقيا ) في حمل لقب أفضل لاعب آسيوي فهذا ليس لاننا نكره سعد أو لانحب النصر أو حتى نقف ضد الكرة السعودية بل لأن هناك معطيات ( عقلانية ) يجب أن تحكم طريقة تفكيرنا وتشكل أحكامنا ....

فما الذي فعله سعد حتى يكون ضمن القائمة أصلا ؟؟؟؟

فلاهو أساسي في منتخب بلاده ولا فريقه النصر غزا القارة الآسيوية بإنجازاته ( حاليا ) طالما أن الإستفتاء هو لعام 2008 وليس ذنب آسيا أننا لا نعرف لاعبي أندية ومنتخبات اليابان وكوريا الجنوبية وحتى اوزبكستان والصين ولانتابع مبارياتهم وليس ذنب آسيا اننا نرى الكون من منظورنا الخاص ..... لهذا قد يكون للكويتي أحمد عجب فرصة اكبر نظرا لما قدمه للمنتخب الكويتي في تصفيات كاس العالم ومع ناديه القادسية في دوري أبطال آسيا وسجل 15 هدفا فتصدر لاعبي العالم ..... وهو هداف دوري بلاده وهو منطقيا يتفوق على السوري جهاد الحسين والعماني علي الحبسي رغم إحتراف الحبسي في إنكلترا مع بولتون وحتى على الإماراتي إسماعيل مطر رغم أن مطر يشكل مركز الثقل في منتخب بلاده وناديه الوحدة علما أن هناك أسماء آسيوية وآسترالية وصينية ويابانية فعلت أكثر مما فعل ( أبناؤنا ) ولهم كامل الحق في التنافس على لقب الافضل شئنا أم أبينا .....

كل ما نطلبه هو المزيد من الشفافية في الطرح وعدم الهجوم على من يقول رأيا يخالف ( عواطفنا ) ونتهمه إما بكرهنا أو بتشجيع ( من لانحبهم ) أو بكل بساطة بالجهل وربما بالغباء !!!

ستاد الدوحة


عدد التعليقات 1
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
1. طالما هناك رعاه
هاله - GMT الإثنين 10 نوفمبر 2008 10:13
من اهم اسباب عدم الحياد في البرامج الرياضيه دخول الرعاة بميولهم لرعاية البرامج الرياضيه .. وهو ما ظهرت نتائجه المباشره عندنا في مصر فتجد من يهاجم حكما يحتسب ضربة جزاء لنادي معين بينما هو نفسه يكون قد احتسب العشرات غير الصحيحه ربما لنادي منافس دون هجوم عليه


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. المغرب: نهضة بركان يفوز بكأس العرش للمرة الأولى في تاريخه
  2. رئيس الرابطة الإسبانية يطالب بحرمان سان جيرمان من المشاركة قارياً
  3. ميسي يطلب من بوغبا الانتقال إلى برشلونة خلال مأدبة غذاء في دبي
  4. ودية الأوروغواي والبرازيل تكشف توتر العلاقة بين كافاني ونيمار
  5. دبي تبني أكبر مركز تجاري رياضي في العالم
  6. إيتو يسعى لإقناع الكاميرون بالتخلي عن تنظيم كأس أمم إفريقيا 2019
  7. سولاري يعتمد تكتيكاً مع ريال مدريد قائما على
  8. مانشستر سيتي .. النادي الوحيد من الستة الكبار ليس معروضاً للبيع
  9. رواتب لاعبي مانشستر يونايتد تشهد إرتفاعاً كبيراً خلال الموسم الجاري
  10. ليفربول يدرس التعاقد مع عثمان ديمبيلي مقابل 85 مليون جنيه إسترليني
  11. الاتحاد الأوروبي يدرس إبعاد باريس سان جيرمان من دوري أبطال أوروبا
  12. فينغر يرفض العودة إلى أجواء الدوري الإنكليزي
  13. مورينيو يبحث عن قلب دفاع لتحصين خط مانشستر يونايتد الخلفي
  14. التضامن الإسلامي يطلق بطولات عالمية
  15. صاعقة رعدية تودي بحياة لاعب كرة قدم لبناني
في رياضة