nbsp;أبدى اللاعب الدولي السابق نور الدين قريشي استعداده للانضمام إلى الجهاز الفني للمنتخب الجزائريnbsp; لكرة القدم في حالة ما إذاnbsp; رغب رابح سعدان في ذلك، و أعطى قريشي الانطباع أن اتحاد الكرة الجزائري قد عرض عليهnbsp; فعلا منصب ضمن الطاقمnbsp; الجديدnbsp; المرتقبnbsp; تعيينه عند توقيع سعدان لعقده الجديد.

وأوضحnbsp; قريشي أنه غير مهتمnbsp; بمنصب مدرب المنتخب الوطني ولكنه يريد وضع تجربته في خدمة الكرة الجزائرية والمساهمة في تطوير فريق الخضر، فقال قريشي في تصريح للقناة الفرنسية quot; ما شان سبورتquot; وتناقلته عدة مواقع رياضية فرنسية ،اليومnbsp; الأحد :quot; لست مهتما بمنصب الناخب الوطني ولكن ما يهمني هو وضعnbsp; خبرتي في خدمة هذا المنتخب الذي يمللك الكثير من الخصائص التي أجد نفسي فيهاnbsp; بحكم أن التشكيلة الجزائرية الحالية تظم العديد من اللاعبين المغتربين بالخارج مثلي quot;. وتابع قريشي الذي يعيش حاليا بفرنسا quot; أريد مساعدة سعدان بشرط أن يرغب هو في ذلك .. وبالرغم من أنه كان قد أغلق الباب في وجهي قبل نهائيات كأس أمم إفريقيا الأخيرة quot;.

وختم قريشي تصريحه بكلمات مشفرة عندما قال quot; سيعقد المكتب التنفيذي للاتحاد الجزائري لكرة القدم اجتماعا يوم 15 يوليو ( يقصد 18 يوليو) ولازلت دائما على أتم الاستعداد لمد يد العون لسعدان quot;. إذ يدرك قريشي جيدا أن المكتب الفيدرالي برئاسة محمد روراوة سيعقد يوم 18من الشهر الجاري اجتماعا هاما بحضور رابح سعدان قصد دراسة تحضيرات مختلف المنتخبات الوطنية للمواعيد الدولية القادمة.ومن المرتقب أن يعرض روراوة على سعدان خلال هذا الموعد إمكانية تدعيم الجهاز الفني للمنتخب الجزائري بتقنيينnbsp; جدد وسيكونnbsp; من بينهم ،بدون شك، نور الدين قريشي الذي لايمكنه التصريح بهذا الكلام لو لمnbsp; يتلق عرضا من روراوة للانضمام إلى الطاقم الفني.

للعلم فان قريشي (56 سنة) كان لاعبا محترفاnbsp; بصفوف عدة أندية فرنسية على غرار ليل وبوردو وفالانسيان، وقد شارك في نهائيات مونديال 1982 و1986 رفقة المنتخب الجزائري بإشراف المدرب رابح سعدان، وبحكم أنه من مواليد فرنسا منnbsp; أبوين جزائريين فانه يعرف جيدا عقليةnbsp; اللاعبين المشكلين حاليا للفريق الوطني الجزائري الذين ولد معظمهم بفرنسا ويلعبون حاليا في مختلف الدورياتnbsp;nbsp; الأوربية ، ولذلك فان التحاقه بالجهاز الفنيnbsp; لفريق ثعالب الصحراء قد يساعد سعدان في مهمته كماnbsp; أنه يستطيع إقناع عدة لاعبين ذوي الأصول الجزائرية بالانضمام إلى الخضر بدل منتخب فرنسا، كالنجمnbsp; الجديد لنادي فالانسيا الاسباني، سفيان فيغوليnbsp; ولاعبي منتخب فرنسا للشبابnbsp; كبلفوضيل و طافر اللذين ينشطان حاليا ضمن نادي ليون الفرنسي.

يذكر أن سعدان قد أعطى موافقته المبدئية لمواصلة مهامه على رأس المنتخب الجزائري في انتظار الالتقاء مع رئيس الاتحادnbsp; محمد روراوةnbsp; لمناقشة شروط العقد الجديد،nbsp; ومن بين هذه الشروط الاحتفاظnbsp; بنفسnbsp; أعضاء الجهاز الفني بخلاف ما يريدهnbsp; روراوة الذي ينويnbsp; تدعيمnbsp; الجهاز بتقنيين جدد

nbsp;