قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

&نشرت صحيفة "الميرور" البريطانية تقريرا تضمن أرقاما تكشف تواضع وسلبية الحصيلة التهديفية التي بلغها المهاجم البرتغالي كريستيانو رونالدو مع فريقه ريال مدريد حتى الآن، و هي حصيلة تترجم فترة الفراغ الرهيبة التي يعاني منها رونالدو ، و التي انعكست على مردوده مع الفريق بالرغم من الاعذار التي يمنحها مدربه الفرنسي زين الدين زيدان للتغطية والدفاع عنه أمام منتقديه .

وسجل رونالدو &حتى الآن مع النادي الملكي أربعة أهداف فقط في بطولتي الدوري الإسباني و دوري أبطال أوروبا ، مع الإشارة ان هذه الأهداف الأربعة لا تمثل سوى ما نسبته 11% من إجمالي الأهداف التي سجلها ريال مدريد ، والبالغ عددها 34 هدفا ، حيث كان "الدون" يسجل غالبية أهداف فريقه حتى وقت قريب.
&
هذا وبلغت فترة صيام رونالدو عن التهديف مع ريال مدريد لغاية اليوم ما يصل إلى 43 يوما ، إذ انه لم يسجل في معقل النادي الملكي منذ الرابع عشر من شهر سبتمبر المنصرم ، و لأول مرة منذ التحاقه بصفوف الفريق في صيف عام 2009 يفشل رونالدو في التهديف على أرضية "السانتياغو بيرنابيو" خلال أربع مباريات متتالية.
&
و في مسابقة الدوري الإسباني التي تربع على صدارة هدافيها لمواسم عديدة ، فان رونالدو اكتفى حتى الآن بالتوقيع على هدفين خلال 9 مباريات ، حيث يتخلف بفارق خمسة أهداف عن صدارة سباق "البيتشيتشي " الذي يقوده ثنائي نادي برشلونة الأرجنتيني ليونيل ميسي و الأوروغوياني لويس سواريز برصيد 7 أهداف.
&
كما تكشف الأرقام أن رونالدو فقد حساسيته أمام مرمى الفرق التي لعب ضدها ، بدليل انه سجل هدفا واحد من آخر 27 تسديدة سددها تجاه مرمى المنافسين و هو الذي كانت اغلب تسديداته تهز الشباك، والأسوأ من ذلك فان رونالدو لعب 326 دقيقة رسمية دون ان ينجح في إتمام أي مراوغة ناجحة &يتجاوز بها &منافسيه في الصراعات الفردية ، و هو الذي كان بإمكانه مراوغة دفاع بأكمله في دقيقة واحدة.
&