قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

يتطلع الاردنيون كما في كل مرة بثقة وتفاؤل الى المشاركة العاشرة على التوالي في دورة الألعاب الاولمبية التي تستضيفها ريو دي جانيرو من 5 الى 21 آب/اغسطس.

ويعتبر الاردنيون أولمبياد ريو 2016 بوابة لتذوق حلاوة الفوز بأول ميدالية اولمبية رسمية بعد 3 ميداليات برونزية شرفية حصل عليها أبطال التايكواندو احسان أبو شيخه وسامر كمال (سيول 1988)، وعمار فهد في اولمبياد برشلونة 1992.

واعتبرت الميداليات الثلاثة شرفية لان التايكواندو لم تكن وقتذاك رياضة أولمبية معتمدة رسميا.

وكانت المشاركة الاردنية الاولى في الالعاب الاولمبية في موسكو عام 1980، وتقتصر المشاركة العاشرة على 9 رياضيين يمثلون 5 اتحادات هي التايكواندو والجودو والملاكمة والسباحة والعاب القوى.

أبو غوش محط الانظار 

وسيكون احمد أبو غوش الذي سيكمل مشوار ابو شيخة وكمال وفهد في رياضة التايكواندو، محط انظار الاردنيين لانه يعتبر مرشح بقوة لنيل احد ميداليات وزن تحت 68 كلغ حسب مدربه الوطني فارس العساف.

وقال العساف في تصريح لوكالة فرانس برس "يصنف أبو غوش حاليا على انه أحد أبرز لاعبي وزنه على مستوى العالم، وفوزه مؤخرا بذهبية بطولة كوريا الجنوبية يؤشر إلى ذلك".

من جانبه، يؤكد أبو غوش "عزمه على بذل قصارى جهده لاستثمار اللحظة التاريخية".

وينظر الأردنيون كذلك بتفاؤل لمشاركة الملاكمين حسين عشيش وعبادة الكسبه وكلاهما تأهل بعد تصفيات شاقة حققا خلالها انتصارات لافتة على أبطال كبار من قارات مختلفة.

ويعتبر مدربهما الجزائري عز الدين عقون ان هذه النتائج تدل على قدرتهما على تحقيق نتائجة طيبة، ويبدو واثقا من ان المشاركة "ستكون تاريخية".

ويندرج تمثيل العاب القوى والسباحة والجودو والترياتلون تحت شعار المشاركة من اجل المشاركة.

ويؤكد لورانس فانوس المقيم في بريطانيا انه فخور لكونه أول رياضي "يمثل الاردن في مسابقة الترياتلون أولمبيا، فضلاَ عن انه العربي الوحيد المتأهل الى اولمبياد ريو".

ولا يخفي فانوس فرحته بالمشاركة "مع قرابة 50 لاعباً عالميا" وتصميمه على ان يكون مع "كوكبة المقدمة للمنافسة على ميدالية".

وكذلك هي حال عداء الماراثون مثقال العبادي الذي سجل ظهوره الاول في اولمبياد لندن 2012 دون ان يحقق اي نتيجة تذكر.

 البطلة دواني رئيسة بعثة 

وتشهد المشاركة الأردنية في اولمبياد ريو 2016 حدثا لافتا في مسيرة بطلة التايكواندو نادين دواني التي منحت شرف رئاسة بعثة بلادها بعدما نالت شرف المشاركة كلاعبة في 3 دورات أولمبية سابقة في أثينا 2004 وبكين 2008 ولندن 2012.

وكانت دواني نالت شرف حمل علم الاردن في حفل افتتاح اولمبياد لندن، وستصبح في ريو أول أردنية تظهر في 4 دورات أولمبية متتالية.

وتبدو دواني، عضوة مجلس إدارة اللجنة الاولمبية الأردنية وعضوة اتحاد التايكواندو، في حديثها لوكالة فرانس برس واثقة من أن شواطىء ريو دي جانيرو قد تمنح بلادها شرف التتويج بأول ميدالية اولمبية خصوصا في رياضة التايكواندو.

وكشفت دواني عن برنامج إعداد ضخم للبطل أبو غوش وللملاكمين عشيش والكسبه.

وسيكون الأمير فيصل بن الحسين، رئيس اللجنة الاولمبية الأردنية وعضو اللجنة الاولمبية الدولية، حاضرا في اولمبياد البرازيل، وقد عبر عن أمله في أن يكون التوفيق حليف بعثة بلاده بأول تتويج.

بدورها، اكدت لان الجغبير، أمين عام اللجنة الاولمبية الأردنية، أن اللجنة لم تتوان في توفير كل أسباب النجاح للرياضيين التسعة المتأهلين الى أولمبياد ريو.

وقالت "الشعب الأردني بأسره يتوق للحصول على ميدالية أولمبية مع تراكم المشاركات الأردنية".

وكانت الجغبير في اولمبياد بكين 2008 أول سيدة أردنية ترأس بعثة بلادها الى الالعاب الاولمبية.

وتتمثل السباحة الاردنية بالشقيقين خضر وتاليتا بقلة، فيما تشارك رولا مسروجة في سباق المشي ضمن رياضة ام الالعاب.