قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

أظهر المدرب البرتغالي جوزيه مورينيو المدير الفني لنادي مانشستر يونايتد الجانب المضحك في شخصيته، وذلك في&المؤتمر الصحافي الذي عقد قبيل مواجهة الشياطين الحمر مع ليفربول بعد ظهر يوم الأحد في ختتام الجولة الـ21 من الدوري الانكليزي الممتاز

فعندما كان المدرب البرتغالي يجيب على سؤال لأحد الصحافيين حول جماهير الشياطين الحمر، رن هاتف بصوت عالي كان موضوعاً على الطاولة أمام مورينيو لتسجيل مؤتمره الصحافي.

وبدا المدير الفني في أولد ترافورد غاضباً في البداية عندما سمع نغمة الهاتف بسبب مقاطعة كلامه، ولكن بعد لحظات رفع الهاتف مجيباً المتكلم وهو يهز رأسه، قائلاً "مرحباً". وفي الطرف الآخر حياه المتصل المبهم من دون أن يعرف أنه يتكلم مع المدير الفني لمانشستر يونايتد، قائلاً "مرحبا دوم. أنا آبي (آبي باترسون) من توك سبورت". بعدها قال مورينيو للحاضرين مستمتعاً "إن (المكالمة) من توك سبورت"، عندها رد المعلق التلفزيوني ومراسل "توك سبورت" دومينيك ماكغينيس الذي كان بين الحضور، قائلاً لمورينيو "كان ينبغي ألا يعمل هاتفي في هذا الوقت".

ونظر المدرب البرتغالي الكاريزمي إلى ماكغينيس بطريقة كوميدية، قائلاً له إن (المكالمة) لك. ثم قال للطرف الآخر "انتظر ثانية من فضلك"، وبعدها أشار إلى ماكغينيس معقباً "إنها (المكالمة) من آبي من توك سبورت".

أما ماكغينيس، الذي شعر بالإحراج من الوضع برمته، فقد أخذ الهاتف من المدرب البرتغالي وقال للمتحدث "لا ينبغي أن تفعل ذلك الآن. آبي ليس الآن"، بعدها اعتذر للحاضرين مضيفاً "كان ينبغي أن يكون هاتفي مغلقاً".

ولم تبدو على مورينيو ظواهر الانزعاج بسبب مكالمة باترسون، إذ واصل الضحك قبل أن يطلب بطريقة هزلية "ماذا كان السؤال؟"!

وكان مورينيو يتحدث إلى وسائل الإعلام في الوقت الذي كان فريقه يستعد لمباراته الحاسمة أمام غريمه ليفربول في الجولة الـ21 من الدوري الانكليزي الممتاز.

يذكر أن مانشستر يونايتد، الذي تعادل مع الريدز بهدف لكل منهما، قدم أروع الأداء في الآونة الأخيرة فقد فاز في آخر ست من مبارياته في البريمير ليغ قبل التعادل ليلة الأحد. وبذلك بقي الشياطين الحمر في المركز السادس بـ40 نقطة وتقدم الريدز إلى المركز الثالث بـ45 نقطة متخلفاً عن المتصدر تشلسي بفارق 7 نقاط.

شاهد الفيديو:&