: آخر تحديث
الجماهير تأمل أن يشهد الموسم المقبل تحقيق النادي لإنجازات كبيرة

مانشستر يونايتد يأمل بموسم ثانٍ مميز مع مورينيو على غرار تجاربه السابقة

قرائنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

 يأمل نادي مانشستر يونايتد الإنكليزي وعشاقه أن يكون الموسم المقبل (2017-2018) تحت القيادة الفنية للمدرب البرتغالي جوزيه مورينيو، هو موسم العودة إلى المنصات العالية سواء المحلية بإحراز لقب "البريميرليغ" أو القارية بنيل لقب "الشامبيونزليغ ".

ويحلم "الشياطين الحمر" أن يكون الموسم المنصرم (2016-2017) آخر موسم من المرحلة الانتقالية العسيرة التي يمر بها "اليونايتد" عقب اعتزال مدربه الشهير الإسكتلندي السير أليكس فيرغسون، حيث يأملون أن يكون الموسم الثاني لمورينيو مع مانشستر حافلاً بالألقاب و البطولات مثلما كان حافلاً في تجاربه السابقة قبل أن يأتي إلى قلعة "الاولدترافورد".
 
ويكشف تقرير نشرته صحيفة " ذا صن " البريطانية أن المدرب البرتغالي جوزيه مورينيو وخلال مشواره المهني، قد ظل في مواسمه الأولى يعاني من ندرة الصعود إلى منصات التتويج قبل أن يتألق في مواسمه اللاحقة، ويحقق إنجازات كبيرة، وهو السيناريو الذي تكرر معه أينما حل وارتحل سواء في البرتغال أو إنكلترا أو إسبانيا و إيطاليا، حتى عندما ينجح "السبيشل وان" في موسمه الأول فإن موسمه الثاني يكون أفضل بكثير من سابقه.
 
ففي البرتغال مع نادي بورتو تألق مورينيو في موسمه الأول، حيث قاده ليحرز رباعية بعدما جمع بين الدوري والكأس المحليتين والسوبر البرتغالي وكأس الاتحاد الأوروبي، وذلك في موسم (2002-2003) غير أن موسمه الثاني (2003-2004) كان تاريخيًا عندما قاده للتتويج باللقب الأغلى لقب دوري أبطال أوروبا ومعه لقب الدوري البرتغالي.
 
وتكرر سيناريو التألق في الموسم الثاني مع مورينيو في إنكلترا مع نادي تشيلسي في تجربته الثانية من عام 2013 وحتى عام 2015 ، حيث خرج مورينيو خالي الوفاض في موسمه الأول مع "البلوز" (2013-2014)، قبل أن ينجح معه في إستعادة لقب الدوري الممتاز في موسم (2014-2015).
 
وفي إسبانيا مع نادي ريال مدريد الذي تولى تدريبه من عام 2010 وحتى عام 2013 انتهى موسمه الأول (2010-2011) بإحراز كأس الملك ، غير انه في موسمه الثاني (2011-2012) نجح في استعادة عرش "الليغا" أمام نادي برشلونة بعد ثلاثة أعوام من الهيمنة الكتالونية على الألقاب المحلية .
 
وفي إيطاليا مع نادي إنتر ميلان الذي دربه من عام 2008 وحتى عام 2010 ، نجح مورينيو في ترك بصمته على نتائج الفريق في موسمه الأول (2008-2009) فأحرز معه لقب الدوري الإيطالي غير أن موسمه الثاني (2009-2010) كان تاريخيًا عندما قاد "النيراتزوري" لتحقيق الثلاثية التاريخية ليكون النادي الوحيد في إيطاليا الذي يحقق هذا الإنجاز، بعدما نال ألقاب الدوري والكأس المحليتين ودوري أبطال أوروبا.
 
ومع نادي مانشستر يونايتد فشل مورينيو في تحقيق الدوري الإنكليزي الممتاز، كما عجز عن نيل إحدى البطاقات الأربع المؤهلة لدوري أبطال أوروبا بحلوله سادساً في الترتيب العام النهائي للمسابقة، إلا انه نجح في قيادة الفريق للتتويج بلقب الدوري الأوروبي، وهو اللقب الذي منح "الشياطين الحمر" فرصة المشاركة في دوري أبطال أوروبا الموسم القادم.
 


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. يوفنتوس يفاضل بين ستة مدربين لخلافة ماسيميليانو أليغري
  2. لاعبو برشلونة يرفضون انتقال غريزمان إلى صفوف الفريق
  3. كريستيانو رونالدو يحرز جائزة أفضل لاعب في الدوري الإيطالي
  4. محمد صلاح يفترش أرضية الطائرة.. ونجم ليفربول يعلق
  5. بيل يُهدد ريال مدريد.. لن أرحل وسألعب الغولف!
  6. ميسي أفضل هداف في الدوري الإسباني للمرة السادسة في تاريخه
  7. زيدان يعارض بيريز في التعاقد مع نيمار.. والسبب؟
  8. رونالدو يتبرع بـ 1.5 مليون يورو لإفطار الصائمين في غزة
  9. شاهد ردة فعل نجم إيفرتون عند سماع اسمه في قائمة منتخب البرازيل
  10. جوائز رابطة الدوري .. حمد الله نجم الموسم وكنو أفضل لاعب سعودي
  11. أقوى 7 محطات في طريق بايرن للقب سابع تواليا
  12. بايرن ميونيخ يشترط على مدربه الجديد إتقان اللغة الألمانية
  13. الطموحات ورحيل غودين دفعا غريزمان إلى مغادرة أتلتيكو مدريد
  14. هجوم ريال مدريد ينهار في موسمه الأول بعد رحيل رونالدو هدافه التاريخي
  15. مانشستر سيتي يتوج بكأس إنكلترا ويحقق ثلاثية محلية غير مسبوقة
  16. الوليد بن طلال يكافئ النصر ومسؤول يفسد فرحة جماهير
في رياضة