قرائنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

 كشفت وسائل الإعلام البرتغالية أن المهاجم البرتغالي كريستيانو رونالدو طالب إدارة ناديه ريال مدريد الإسباني برفع راتبه السنوي ليكون اللاعب الذي يتقاضى أعلى راتب في العالم خلال الفترة المقبلة.

ووفقًا لتقرير تداولته المواقع البرتغالية، فإن رونالدو يريد أن يتقاضى راتبًا سنويًا قدره 40 مليون يورو، ليكون أعلى من الراتب الذي يتقاضاه البرازيلي نيمار دا سيلفا في نادي باريس سان جيرمان الفرنسي والأرجنتيني ليونيل ميسي في نادي برشلونة الإسباني .
 
ويسعى رونالدو إلى استغلال مساهماته في الإنجازات التي حققها النادي المدريدي مؤخراً، خاصة بعد قيادته الفريق لإحرازه بطولة دوري أبطال أوروبا و بطولة الدوري الإسباني، بالإضافة إلى تتويجه بجائزة أفضل لاعب في العالم (لعام 2016) وأفضل لاعب في أوروبا (لعام 2017) ، من أجل الضغط على الإدارة الملكية بمنحه أعلى راتب في العالم.
 
هذا وسبق لرونالدو أن عبر عن استيائه من إدارة ريال مدريد في عام 2012 بسبب وضعه المالي المتدني مقارنة ببقية نجوم الأندية الأخرى ، قبل أن تستجيب لرغباته وترفع راتبه السنوي تفاديًا لأي حديث عن رحيله.
 
و قبل أيام قليلة، كشفت صحيفة إسبانية عن احتمال رحيل رونالدو عن ريال مدريد خلال الميركاتو الصيفي الجاري، و يبدو ان ذلك له علاقة وطيدة بمطالبه برفع راتبه السنوي.
 
ورغم إقدام رونالدو على تمديد عقده مع النادي الملكي لغاية عام 2021 ، إلا انه لا يزال يتقاضى راتباً سنوياً يقدر بـ 24 مليون يورو، في وقت ان نيمار يحصل على ما يقارب من 30 مليون يورو سنوياً في أول عقد له مع العملاق الفرنسي.
 
ويرى رونالدو نفسه جديراً بأن يتقاضى اعلى راتب في العالم طالما انه اللاعب الأفضل دون منازع ، وان على إدارة ريال مدريد ان تُعيد النظر في راتبه مع كل إنجاز يتحصل عليه النادي أو كل جائزة يتوج بها اللاعب.
 
الجدير ذكره بأن إدارة الرئيس فلورنتينو بيريز لا تملك أي حل آخر سوى بالاستجابة لمطالب الدولي البرتغالي، وتحسين راتبه السنوي طالما أنها تدرك جيداً أنه لا يزال مستهدفاً من قبل أندية أخرى رغم تجاوزه سن الـ 32 عاماً من عمره.