قرائنا من مستخدمي واتساب
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق واتساب
إضغط هنا للإشتراك

كشفت تقارير إعلامية ان المدرب جولين لوبيتيغي المدير الفني لنادي ريال مدريد الإسباني يرفض مبدأ التدوير بين الحارسين البلجيكي تيبو كورتوا و الكوستاريكي كايلور نافاس على تشكيلة الفريق الأساسية خلال المسابقات الثلاث التي سيخوضها الفريق هذا الموسم ممثلاً ببطولات الدوري الإسباني وكأس الملك ودوري أبطال أوروبا.

وأكدت صحيفة "ماركا" الإسبانية أن لوبيتيغي يتجه إلى اختيار الحارس الأكثر جاهزية ليشركه أساسياً في جميع مباريات الفريق ببطولتي الدوري الإسباني ودوري أبطال أوروبا ، على ان يترك الفرصة للحارس الاحتياطي في خوض مباريات كأس الملك للحفاظ على جاهزيته وإراحة الحارس الأساسي.

ويرفض لوبيتيغي تكرار سياسة التدوير التي طبقها كل من المدرب الإيطالي كارلو انشيلوتي في ريال مدريد بين الحارسين الإسبانيين دييغو لوبيز و إيكر كاسياس، والمدرب الإسباني لويس انريكي في برشلونة بين الحارسين الألماني تير شتيغن و التشيلي كلاوديو برافو ، لأن هذه السياسة لم تأتِ بنتائج جيدة بعدما تحولت إلى صراع بين الحارسين الأساسي و الاحتياطي ، وبدت كل مباراة وكأنها لا تعني احد الحارسين، طالما انه غير معنيّ بخوضها ، كما أدت إلى إحداث حالة من التوتر في غرف الملابس وانقسام بين اللاعبين .

وبحسب الصحيفة المدريدية الشهيرة، فإن لوبيتيغي الذي كان حارساً ثالثاً خلال مسيرته الدولية مع المنتخب الإسباني في مونديال اميركا 1994 ، يؤمن بضرورة حسم المسألة بناء على جاهزية كل حارس ليكون هو الانسب لحراسة العرين المدريدي، على ان يحفز ذلك الحارس الاحتياطي على بذل جهود مضاعفة و استغلال أي فرصة قد تأتيه خلال الموسم في ظل استحالة ان يكون الحارسان أساسيين و احتياطيين في نفس الوقت، لأن ذلك يضعف الفريق ولا يمنح المدرب أي خيارات .

ويرفض الحارس الكوستاريكي رمي المنشفة مبكراً بعد قدوم الحارس البلجيكي، حيث يُصر على البقاء في ريال مدريد و العمل من اجل حجز مكان رسمي في تشكيلة الفريق الأساسية في ظل استمرار عقده مع النادي، رافضاً الرضوخ للضغوط الإدارية من اجل دفعه لطلب الرحيل طالما ان المدرب سيكون محايداً و منحازاً للحارس الأكثر جاهزية ، اما كورتوا فيريد تكرار سيناريو عودته إلى تشيلسي في عام 2014 حيث اجبر بفضل أدائه المتميز الحارس التشيكي بيتر تشيك على الاستسلام و الانتقال إلى أرسنال في الصيف الموالي .