شنت وسائل الإعلام الإيطالية هجوما لاذعا على نجم المنتخب الإيطالي ماريو بالوتيلي، بسبب أدائه المتواضع في مباراة المنتخب ضد بولندا في دوري الأمم الأوروبية.

وحقق المنتخب الإيطالي بداية متعثرة في مستهل مشواره ضمن منافسات المجموعة الثانية من المستوى الاول لدوري الأمم الأوروبية بتعادل مخيب مع بولندا 1-1 الجمعة.

مهاجم فريق نيس الفرنسي بدا عليه التعب والإرهاق في المباراة، فضلا عن وزنه الزائد، كما أكد المدرب روبرتو مانشيني أنه عانى من مشكلة عضلية في صباح المباراة.

وخضع بالوتيلي إلى فحوصات روتينية قبل انطلاق المباراة في ستاديو دالارا في بولونيا، وهو ما يقرب من اختبار اللياقة البدنية، ولكن تم اختياره ضمن التشكيلة الأساسية.

وغاب بالوتيلي عن كل مباريات نيس هذا الموسم في الدوري الفرنسي بسبب خلاف مع النادي حول العقد، وخاض مباراة واحدة فقط كبديل.

عقب اللقاء تعرض بالوتيلي إلى انتقادات إعلامية شرسة، واختير اللاعب المشاكس كأسوأ لاعب في الملعب من قبل جميع الصحف الكبرى.

“لا رغبة له في اللعب حتى تم استبداله"، كتبت صحيفة "لا غازيتا ديلو سبورت” الإيطالية.

"لا مبالي، وبطيء، يلعب دائما مع ظهره إلى المرمى، ولم يستطع مجاراة المدافعين البولنديين"، لاحظت كوريري ديلو سبورت.

وقالت صحيفة "توتوسبورت": "يمكنك أن ترى أنه لا يزال بعيدا عن اللياقة البدنية الذروة".

جدير بالذكر أن مانشيني كان قد أعاد بالوتيلي إلى المنتخب للمرة الأولى منذ كأس العالم 2014. وسجل مهاجم نادي نيس هدفا في المباراة الودية الأولى بقيادة مانشيني (2-1 على السعودية). وخاض المنتخب مباراتين أخريين انتهتا بخسارة أمام فرنسا 1-3 والتعادل 1-1 مع هولندا.