: آخر تحديث
في دوري الأمم الأوروبية

إينسينيي في الواجهة خلال عودة إيطاليا لسان سيرو لفك نحس فشل التأهل للمونديال

تسلط الأنظار على مهاجم نابولي لورنتسو إينسييني عندما تعود إيطاليا إلى ملعب سان سيرو في ميلانو السبت لمواجهة ضيفتها البرتغال في قمة الجولة الثالثة قبل الأخيرة من منافسات المجموعة الثالثة من المستوى الاول في دوري الأمم الأوروبية لكرة القدم، وذلك بعد 12 شهرا على فشلها الدراماتيكي على الملعب ذاته في حجز بطاقتها إلى نهائيات كأس العالم للمرة الأولى منذ 60 عاما.

قبل عام من الآن وتحديدا في 13 تشرين الثاني/نوفمبر، استقبلت إيطاليا ضيفتها السويد على ملعب سان سيرو في إياب الملحق الأوروبي المؤهل للمونديال الروسي وسقطت في فخ التعادل السلبي بعدما خسرت صفر-1 ذهابا، واهدرت فرصة حجز بطاقتها للعرس العالمي.

يومها، لم يشارك إينسينيي في المباراة بسبب تعنت المدرب جانبييرو فنتورا الذي أبقاه على دكة البدلاء، وبالتالي لم يكن للمهاجم المتألق وقتها أي دور مباشر في الفشل الكارثي لمنتخب بلاده.

واختلفت الأمور عقب الكارثة وبات إينسينيي (27 عاما) عنصرا أساسيا في التشكيلة الشابة الجديدة للمنتخب الإيطالي بقيادة مدربه الجديد روبرتو مانشيني والتي تقاتل من أجل ضمان بطاقة الدور نصف النهائي للمسابقة الجديدة: دوري الأمم الأوروبية.

ولعب إنسينيي أساسيا في خمس مباريات من أصل سبع لعبتها إيطاليا بإشراف مانشيني ففازت على السعودية وبولندا وتعادلت 3 مرات.

وعلق إينسينيي على كارثة العام الماضي قائلا "من المؤلم التفكير في الأمر. يؤلمني التفكير  في أننا فشلنا في التأهل إلى المونديال أكثر من الجلوس على مقاعد البدلاء في تلك الأمسية".

لكن على الرغم من سجله التهديفي الرائع مع نابولي (سبعة أهداف في 12 مباراة في الدوري هذا الموسم)، يعاني إينسينيي في تقديم المستوى ذاته مع المنتخب الوطني.

وستكون مباراة السبت على ملعب يتسع لنحو 70 ألف متفرج، الدولية الـ30 لإينسينيي، لكنه سجل أربعة أهداف فقط منذ مباراته الأولى قبل ست سنوات، ولا يزال يبحث عن افتتاح رصيده التهديفي بقيادة مانشيني.

وبرر إينسينيي ذلك قائلا "في المنتخب الوطني، نلتقي مرة واحدة في الشهر، وبالتالي من الصعب جدا (تقديم نفس المستوى الذي يحقق مع النادي)".

وأضاف "أعتقد بأنه من الطبيعي أن تقدم الأفضل لناديك، في نابولي نلعب مع بعضنا طيلة السنوات الثلاث الماضية، على الرغم من أننا قمنا بتغيير المدرب" في إشارة إلى استلام كارلو أنشيلوتي الإدارة الفنية للفريق الجنوبي خلفا لمواطنه ماوريتسيو ساري المنتقل إلى تدريب تشلسي الإنكليزي.

ويعود الفضل في أهدافه السبعة التي سجلها حتى الآن هذا الموسم إلى مدربه أنشيلوتي الذي جعله قريبا أكثر من المهاجمين.

وقال "إنه أفضل موسم لي منذ بدأت اللعب في نابولي"، موضحا "يملك أنشيلوتي ومانشيني أسلوبا متشابها في التدريب، ويفكران بنفس الطريقة، ولهذا السبب أشعر بالراحة هنا".

وتابع "أتمنى أن أقدم للمنتخب الوطني ما أقدمه مع فريقي نابولي".

-مئوية كييليني-

وتحتل إيطاليا المركز الثاني في المجموعة برصيد 4 نقاط من ثلاث مباريات بفارق نقطتين خلف البرتغال المتصدرة والتي لعبت مباراة أقل.

وتبدو البرتغال بقيادة مدربها فرناندو سانتوس الأقرب لخطف بطاقة المجموعة إلى المربع الذهبي لأنها، وإن خسرت غدا، لا تزال أمامها مباراة الثلاثاء المقبل ضد ضيفتها بولندا.

ويتأهل متصدر كل من المجموعات الأربع في المستوى الأول الى نهائيات تقام بين الخامس من حزيران/يونيو المقبل والتاسع منه. وتخوض المنتخبات الأربعة مباراتي نصف نهائي، ويتأهل الفائزان لخوض مباراة نهائية، بينما يلتقي المنتخبان الخاسران في مباراة لتحديد المركز الثالث.

وكانت البرتغال استهلت البطولة بفوز على إيطاليا 1-صفر في 10 أيلول/سبتمبر الماضي، قبل أن تتغلب على مضيفتها بولندا 3-2 في الثانية في 11 تشرين الأول/أكتوبر الماضي، ويكفيها التعادل غدا لضمان بطاقتها، فيما يتعين على إيطاليا الفوز وانتظار خدمة من بولندا بفوز على البرتغال او التعادل معها (في الحالة الأخيرة يتوجب على إيطاليا الفوز غدا بفارق هدفين حتى تتفوق في المواجهات المباشرة على البرتغال).

وتخوض البرتغال مبارياتها في غياب قائدها نجم يوفنتوس كريستيانو رونالدو، المستمر منذ خروجها من ثمن نهائي مونديال روسيا.

وقال إينسينيي "المركز الأول في المجموعة صعب ولكنه ليس مستحيلا"، مضيفا "لقد تطورنا كثيرا في المباراتين الأخيرتين، لكننا بحاجة إلى أن نكون أكثر ذكاء أمام المرمى".

وحقق مانشيني أول فوز في مباراة رسمية الشهر الماضي عندما تغلب على مضيفته بولندا 1-صفر في 14 تشرين الأول/أكتوبر الماضي. وكان الفوز الأول لأبطال العالم أربع مرات منذ تغلبهم على ألبانيا 1-صفر في تصفيات كأس العالم في 9 تشرين الأول/أكتوبر 2017، كما قدمت إيطاليا أمام بولندا أفضل أداء لها منذ فترة طويلة.

وقال مانشيني: "لقد خسرنا في البرتغال عندما لعبنا بفريق شاب جدا، لكن الآن لدينا فرصة للتغلب عليهم في سان سيرو، ثم سنرى ما سيحدث في مباراة البرتغال-بولندا".

وأضاف "أريد أن أرى فريقا يهاجم خاصة من أجل جماهير سان سيرو التي تملأ الملعب في كل مرة تلعب فيها إيطاليا عليه".

وواصل مانشيني استبعاد المهاجم "المشاكس" ماريو بالوتيلي الذي يبدو أنه يدفع ثمن معاناته للتألق هذا الموسم مع فريقه نيس الفرنسي. فبعد استدعائه لمباراتي أيلول/سبتمبر الماضي ضد بولندا والبرتغال حيث شارك في المباراة الأولى فقط وقدم أداء مخيبا، استبعده مانشيني عن مواجهتي تشرين الأول/أكتوبر ضد أوكرانيا وديا وبولندا في المسابقة القارية.

واستدعى مانشيتي ثلاثة وجوه جديدة، فضم لاعبي وسط ساسوولو ستيفانو سنسي (23 عاما) ولاعب بريشيا من الدرجة الثانية ساندرو تونالي (18 عاما)، ومهاجم هوفنهايم الألماني فينتشنزو غريفو (25 عاما).

وضمت التشكيلة أيضا القائد مدافع يوفنتوس المخضرم جورجيو كييليني الذي يملك فرصة خوض مباراته الدولية الـ 100 في حال شارك في إحدى المباراتين ضد البرتغال غدا أو الولايات المتحدة وديا في غنك البلجيكية الثلاثاء المقبل.


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. الفورمولا إي تنطلق اليوم في الرياض
  2. ليون آخر المتأهلين إلى ثمن النهائي في أمسية سقوط الكبار
  3. هدف ديمبيلي الرائع يحوله من مكروه إلى بطل
  4. ليفربول يحقق سادس افضل بداية في تاريخ الدوري الإنكليزي
  5. بيكيه يقترب من شراء فريق إسباني من الدرجة الخامسة
  6. تتويج ريفر بلايت يعزز تفوق الأرجنتين على البرازيل في
  7. صلاح يقود ليفربول إلى دور الـ16 وتوتنهام يتأهل على حساب إنتر
  8. ميسي يشتري طائرة خاصة بـ 15 مليون يورو
  9. ريال مدريد يسيطر على تشكيلة يويفا المثالية لعام 2018
  10. دليل جديد على بقاء نيمار مع باريس سان جيرمان
  11. إبراهيموفيتش: ميسي كان ينافس رئيس ريال مدريد على الكرة الذهبية
  12. الأرقام تؤكد بأن مانشستر سيتي الموسم الماضي أفضل من الموسم الجاري
  13. أرقام بوتشيتينو الإيجابية مع توتنهام تُغري إدارة مانشستر يونايتد
  14. رونالدو يتحدى ميسي في خوض تجربة اللعب في إيطاليا
  15. مورينيو يقود مانشستر يونايتد إلى الهاوية بحصيلة كارثية في تاريخه
في رياضة