قرائنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

شنت الصحافة الإسبانية هجوما قوياً على باريس سان جيرمان الفرنسي بسبب طريقة تعامله مع لاعبيه الراغبين في ترك النادي والانتقال إلى اندية أخرى، وذلك على خلفية رفض لاعب الوسط الفرنسي ادريان رابيو تجديد عقده مع الفريق الباريسي والذي يرغب في تغيير الأجواء وخوض تجربة جديدة خارج فرنسا.

وكان رابيو قد تعرض لمعاملة قاسية من إدارة النادي والجهاز الفني للفريق بسبب رفضه تجديد عقده ، وذلك بعدما قرر مدرب الفريق توماس توخيل إبعاده عن التشكيلة الاساسية و الابقاء عليه في دكة الاحتياط حتى نهاية الموسم ، وهو ما سيؤثر ذلك على جاهزيته ويجعله في أسوأ احواله الفنية والبدنية ، كما تعرض في ذات السياق لانتقادات لاذعة من قبل الصحافة الفرنسية التي وصفته بـ"المرتزق" .

ووفقا لما اوردته تقارير إعلامية، فإن رابيو مطالب بالرضوخ لمطالب ناديه بتجديد عقده مع الفريق او إعلان رسمياً مغاردته النادي خلال الانتقالات الشتوية المزمع إفتتاحها الشهر المقبل ، خاصة بأن رحيله في شهر يناير القادم سوف يجعل ناديه يستفيد مادياً من انتقاله ، ويساهم في تحقيق التوازن المالي المطلوب من قبل الاتحاد الاوروبي بدلا من رحيله في صفقة انتقال حر (مجاناً) عند نهاية الموسم.

هذا ونشرت الصحف الإسبانية حالات اخرى لعدد من لاعبي باريس سان جيرمان مماثلة لحالة ادريان رابيو ، تم إبعادهم عن تشكيلة الفريق الأساسية على غرار الفرنسي حاتم بن عرفة و الإيطالي ماركو فيراتي و المهاجم الإسباني خيسي رودريغيز ، وهو ما يؤكد إبقاءهم في دكة الاحتياط هو قرار إداري و ليس فنيا، الغرض منه الضغط على اللاعب ومساومته.

ومن اللافت للنظر بأن إدارة باريس سان جرمان قد لجأت في بداية الموسم إلى خطة معاكسة تماماً لإغراء رابيو بالبقاء من خلال إشراكه أساسياً في كافة المباريات بهدف إشعاره بأنه عنصر لا غنى عنه ، إلا انه بعد رفض اللاعب البقاء وخروج تسريبات بإتفاقه مع نادي برشلونة الإسباني ، فقد تعمد الجهاز الفني للفريق بتهميشه وإبعاده عن التشكيلة الأساسية ، وهو ما قد يتسبب في فشل صفقة انتقاله وإجباره ذلك على التجديد للنادي ، خاصة ان زميله الإيطالي ماركو فيراتي اضطر للعدول عن الانتقال بنفس الطريقة.