قرائنا من مستخدمي واتساب
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق واتساب
إضغط هنا للإشتراك

أنقد النجم البرتغالي كريستيانو رونالدو يوفنتوس الأربعاء من خسارة أولى في الدوري الإيطالي لكرة القدم، بتسجيله هدف التعادل أمام مضيفه أتالانتا في المرحلة الثامنة عشرة، بينما تواصلت معاناة ميلان ومدربه جينارو غاتوزو بتعادل سلبي مع فروزينوني المتواضع.

ومنح رونالدو ناديه المتصدر وبطل المواسم السبعة الأخيرة، التعادل 2-2 بعد دخوله بديلا في مباراة خسر خلالها الفريق جهود الأوروغوياني رودريغو بنتانكور في الشوط الثاني.

وكانت هذه المرة الأولى في الدوري لا يبدأ فيها رونالدو أساسيا منذ انضمامه الى الفريق الإيطالي هذا الصيف قادما من ريال مدريد الإسباني مقابل نحو 100 مليون يورو، بقرار المدرب ماسيميليانو أليغري لإراحته.

الا أن الأخير اضطر للدفع به بعد طرد بنتانكور وتخلف فريقه 1-2.وتمكن رونالدو بعد أقل من ربع ساعة على دخوله، من تسجيل هدف التعادل في الدقيقة 78، بمتابعة رأسية لكرة نفذت من ركلة ركنية.

واعتبر أليغري النتيجة "مؤسفة لأننا كنا نريد الفوز، الا أن الفريق قدم أداء جيدا".

وهي المرة الأولى التي يخسر فيها يوفنتوس نقطتين هذا الموسم خارج أرضه، علما أن تعادله الوحيد قبل اليوم كان على أرضه مع جنوى (1-1) في 20 تشرين الأول/أكتوبر الماضي.

ولم يمنح فريق "السيدة العجوز" مضيفه الوقت للدخول في أجواء اللقاء، وهز شباكه في وقت مبكر (2) عبر النيران الصديقة للمدافع الألباني بيرات دييمسيتي الذي أراد إبعاد كرة عن المرمى، لكنه حولها الى الشباك.

وعادل المضيف النتيجة بعدما تفوق الكولومبي دوفان زاباتا على المدافع المخضرم ليوناردو بونوتشي بعد كرة بينية من الكرواتي ماركو بياسا، فهرب من رقابته وسددها زاحفة في أسفل الزاوية اليسرى (24).

وبعدما انكفأ نحو الدفاع في ما تبقى من الشوط الأول، تلقى يوفنتوس ضربة موجعة مطلع الثاني بطرد بنتانكور بعد بطاقة صفراء ثانية (53).

وأثر النقص العددي سريعا على الفريق، اذ تلقت شباكه الهدف الثاني بعد ثلاث دقائق اثر ركنية وكرة مرت من الجميع لتسقط على الأرض وتتهيأ أمام زاباتا الذي حولها رأسية رافعا رصيده الى 9 أهداف في البطولة.

ودفع أليغري برونالدو بدلا من الألماني سامي خضيرة (65)، ليأتيه بالتعادل بعد 13 دقيقة اثر متابعة رأسية لضربة ركنية، مجنبا فريقه الخسارة الأولى أمام أتالانتا منذ الثالث من شباط/فبراير 2001.

وسجل رونالدو الهدف الـ 12 في البطولة بفارق هدف خلف متصدر قائمة الهدافين مهاجم جنوى البولندي كريستوف بياتيك.

ورفع يوفنتوس رصيده في الصدارة الى 50 نقطة بفارق 9 نقاط أمام نابولي الذي سقط على أرض انتر ميلان صفر-1 في قمة المرحلة ليتقلص الفارق بينه وبين الفائز الى 5 نقاط.

- ضغط متزايد على غاتوزو -

وفي مباراة أخرى، وجد غاتوزو نفسه تحت ضغط متزايد بعدما أخفق فريقه في تحقيق الفوز أو التسجيل على الأقل في آخر أربع مباريات في الدوري، بتعادله سلبا مع فروزينوني صاحب المركز ما قبل الأخير.

وأكمل ميلان الساعي الى احتلال أحد المراكز الأربعة الأولى المؤهلة الى دوري أبطال أوروبا في الموسم المقبل، سلسلة من مباريات مخيبة في الفترة الماضية، اذ تعادل سلبا للمرة الثالثة في آخر أربع مباريات محلية (خسر في المرحلة السابقة أمام فيورنتينا صفر-1)، وسقط أمام أولمبياكوس اليوناني 1-3 ليودع مسابقة الدوري الأوروبي "يوروبا ليغ".

وهي المرة الأولى، منذ عام 1984، التي لا يسجل فيها ميلان، بطل دوري أبطال أوروبا سبع مرات، هدفا في أربع مباريات متتالية.

وقال غاتوزو بعد المباراة "لبلوغ هدف دوري أبطال أوروبا لا يمكننا أن نلعب بالطريقة التي لعبنا بها خلال الشوط الأول".

أضاف "أنا ربان هذه السفينة، لذا من الطبيعي أن أتحمل كامل المسؤولية. من المهم بالنسبة إلي أن أفهم كيف أجعل اللاعبين يقدمون أفضل ما لديهم، لأنهم الآن يقدمون أداء دون ما يقدرون عليه".

وكاد ميلان يخرج خاسرا اليوم، لولا مهارة حارس مرماه جانلويجي دوناروما الذي تصدى لمحاولة خطرة من كاميلو تشانو في الدقيقة 90+4، وتقنية المساعدة بالفيديو بالتحكيم ("في ايه أر") التي تم اللجوء إليها في الشوط الأول لإلغاء هدف للمضيف بعدما أظهرت الإعادة وجود خطأ.

وهو التعادل السابع لميلان هذا الموسم مقابل سبعة انتصارات وأربعة هزائم، فرفع رصيده الى 28 نقطة، بينما يحتل فروزينوني المركز التاسع عشر ما قبل الأخير برصيد 10 نقاط فقط من 18 مباراة.

ويضاف الى هذه النتائج المتواضعة، تلويح الاتحاد الأوروبي للعبة بحرمان النادي من المسابقات القارية في 2022 أو 2023، ما لم يتمكن من الالتزام بقواعد اللعب المالي النظيف بحلول نهاية موسم 2021، وهو ما أكد النادي اللومباردي عزمه على استئنافه أمام محكمة التحكيم الرياضي.

وتراجع ميلان الى المركز السادس بفارق نقطة خلف سمبدوريا الفائز على ضيفه كييفو فيرونا صاحب المركز الأخير بهدفين نظيفين سجلهما كوالياريلا (47) والأوروغوياني غاستون راميريز (59).

وعزز لاتسيو موقعه في المركز الرابع بفوز على مضيفه بولونيا بهدفين نظيفين للبرازيلي لويز فيليبي (30) والبوسني سيناد لوليتش (89)، بينما سقط فيورنتينا أمام ضيفه بارما صفر-1 سجله روبرتو إينغليزي.

واستفاد روما من سقوط فيورنتنيا وتعادل أتلانتا، وقفز الى المركز السابع بعد فوزه على ضيفه ساسوولو بثلاثة أهداف لدييغو بيروتي (8 من ركلة جزاء) والتشيكي باتريك شيك (23) الذي كان وراء ركلة الجزاء، ونيكولا تسانيولو (59)، مقابل هدف للسنغالي خوما بابكر (90).

بدوره، صار تورينو ثامنا بفارق نقطة واحدة عن فريق العاصمة، وذلك بفوزه على ضيفه إمبولي بثلاثية نظيفة للكاميروني نيكولاس نكولو (44) ولورنتسو دي سيلفستري (49) والإسباني ياغو فالكي (75).

وتغلب كالياري على جنوى 1-صفر سجله البرازيلي دييغو فارياش (45+3)، فيما تعادل سبال مع أودينيزي صفر-صفر.

ملخص مباراة يوفنتوس وأتالانتا:

ملخص مباراة نابولي واتتر ميلان:

ملخص مباراة ميلان وفروزينوني:

ملخص مباراة بولونيا لاتسيو:

ملخص مباراة روما وساسولو:

ملخص مباراة فيورنتينا وبارما:

ملخص مباراة سامبدوريا وكييفو فيرونا:

ملخص مباراة كالياري وجنوى:

ملخص مباراة تورينو وإمبولي: