قرائنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

التحق المهاجمان الأرجنتيني ليونيل ميسي نجم نادي برشلونة ، و المصري محمد صلاح نجم نادي ليفربول بالثنائي الإنكليزي هاري كين مهاجم نادي توتنهام هوتسبير و الأوروغوياني إدينسون كافاني مهاجم نادي باريس سان جيرمان في صدارة ترتيب هداف الدوريات الأوروبية لتصبح الصدارة رباعية ، مما يؤكد بشدة المنافسة بين الهدافين الأربعة من اجل الظفر بجائزة "الحذاء الذهبي" في الجولات القادمة.

وأصبح لكل مهاجم من المهاجمين الأربعة رصيداً يبلغ 48 نقطة بعدما سجل كل منهم 24 هدفاً مع أنديتهم ، بفارق نقطتين وهدف واحد عن الإيطالي تشيرو إيموبيلي هداف الدوري الإيطالي الذي توقف رصيده عند 23 هدفاً أثر فشله في التهديف خلال المواجهة التي جمعت فريقه لاتسيو بضيفه يوفنتوس ، والتي انتهت بفوز الأخير بهدف دون رد ضمن مسابقة "الكالتشيو" الإيطالية.
 
هذا واستغل الثنائي محمد صلاح وليونيل ميسي صيام هاري كين و إدينسون كافاني عن إحراز الأهداف ليتقدماً لصدارة الترتيب،حيث عجز المهاجم الإنكليزي عن هز شباك نادي هدرسفيلد تاون رغم فوز فريقه بهدفين نظيفين،مثله مثل المهاجم الأوروغوياني الذي فشل هو الآخر في إحراز اي هدف في مرمى نادي تروا في المواجهة التي كسبها فريقه بهدفين دون رد.
 
والتحق محمد صلاح بالصدارة بعدما سجل هدفاً في المباراة التي انتصر فيه ليفربول على نيوكاسل بهدفين دون رد ضمن الجولة التاسعة والعشرين من بطولة الدوري الإنكليزي الممتاز ليتصدر مع هاري كين ترتيب الهدافين لمسابقة "البريميرليغ" بـ 24 هدفاً.
 
في المقابل عاد ليونيل ميسي ليتصدر ترتيب جائزة "الحذاء الذهبي" مع الثلاثي بعدما قاد فريقه الكتالوني ليفوز على منافسه وغريمه وملاحقه المباشر اتلتيكو مدريد في قمة مباريات الجولة السابعة والعشرين من بطولة الدوري الإسباني بتوقيعه على هدف الانتصار ، جاء بتسديده من ركلة حرة مباشرة هزت شباك الحارس يان أوبلاك ، وهو الهدف الذي عزز فرص برشلونة في استعادة لقب "الليغا" ، ورفع من حظوظ "البرغوث" في الحفاظ على الجائزة الذهبية والظفر بها للمرة الخامسة في مسيرته بعدما حققها في أعوام 2010 و 2012 و 2013 و 2017. 
 
وكان ميسي قد استغل مباراة لاس بالماس التي اقيمت ضمن الجولة السادسة والعشرين يوم الأربعاء الماضي ، ليقلص الفارق عن هاري كاين و إدينسون كافاني إلى هدف واحد ونقطتين فقط أثر تسجيله هدف التعادل لبرشلونة.
 
و رغم تساوي المهاجمين الأربعة في الرصيد التهديفي و النقطي إلا أن الأفضلية تبقى للمهاجم الأوروغوياني بالرجوع إلى المعدل التهديفي ، إذ سجل أهدافه الأربع والعشرين في 25 مباراة من بطولة الدوري الفرنسي ليأتي ميسي ثانياً بعدما سجل أهدافه الأربع والعشرين في 27 مباراة ، بينما احتاج محمد صلاح و هاري كاين إلى خوض 28 مباراة من اجل إحراز 24 هدفاً في الدوري الإنكليزي الممتاز.
 
وقبل إنقضاء عشر جولات عن نهاية منافسات الموسم الجاري (2017-2018) فأن الفرصة تبدو اكبر لصالح ميسي أو صلاح لإنتزاع الجائزة الذهبية، لأن المهاجم الأرجنتيني أصبح يسير في منحنى تصاعدي ويسجل هدفاً على الأقل في مباريات فريقه الأخيرة ، كما أن المهاجم المصري حافظ على إيقاعه التهديفي ، في حين كشفت المباريات الأخيرة للناديين اللندني و الباريسي عن تراجع السجل التهديفي لكافاني و كين مقارنة بالنصف الأول من الموسم .