قرائنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

برر الأمريكي جيمس بالوتا رئيس روما الإيطالي تخلي ناديه عن المهاجم المصري محمد صلاح في الانتقالات الصيفية الماضية ، لكون اللاعب كان في نهاية عقده مع النادي، مؤكداً بأنهم لم يكونوا يملكون خياراً اخراً سوى السماح له بالرحيل للاستفادة من قيمة انتقاله.

و أوضح بالوتا في مقابلة إذاعية عن انتقال الهداف المصري قائلاً :"  ان عقد صلاح مع النادي كان على وشك الانقضاء و لم يتبقى منه فترة طويلة تسمح لنا بالحفاظ عليه لموسم إضافي ، خاصة وان اللاعب عن رغبته في الرحيل وتغيير الأجواء" ، مضيفاً :" كان في صالح الطرفين عدم عرقة الانتقال والإصرار على الإبقاء عليه في الفريق".
 
واكد رئيس روما ان ما ينطبق على صلاح ينطبق أيضاً على لاعب خط الوسط البوسني ميراليم بيانيتش الذي باعه نادي العاصمة لمواطنه نادي يوفنتوس مقابل 32 مليون يورو ، في وقت بلغت قيمة انتقال صلاح لنادي ليفربول الإنكليزي 42 مليون يورو .
 
وجاءت تصريحات بالوتا لتبرير قرار إدارة النادي بالتخلي عن أفضل لاعبيها في الموسم الماضي ، بعد الانتقادات التي طالتها من قبل وسائل الإعلام والجماهير ، والتي وصفت الفريق بانه اصبح سوقاً مفضلة للأندية الكبيرة التي ترغب في استقطاب منه أفضل اللاعبين ، بعدما تكرر السيناريو في اكثر من فترة انتقالات و ان الإدارة لم يعد يهمها سوى الأرباح ، في وقت ان بقاء صلاح و بيانيتش في روما كان من شأنه ان يعزز فرصة الفريق في المنافسة على الألقاب و البطولات خاصة لقب الدوري الإيطالي الذي لم ينله منذ عام 2001.