قرائنا من مستخدمي واتساب
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق واتساب
إضغط هنا للإشتراك

أكَّد اللاعب الدولي الأوروغوياني إيدنسون كافاني، بقائه في نادي باريس سان جيرمان الفرنسي، مفنداً بذلك التقارير التي كانت قد تداولت، منذ أشهر عديدة، حول رغبته في الرحيل بسبب توتر علاقته بالنجم الآخر للفريق، البرازيلي نيمار دا سيلفا جونيور.

وقال كافاني للصحفيين، لدى وصوله، أمس الإثنين للعاصمة الأوروغويانية مونتفيديو للانضمام لمعسكر منتخب بلاده: "باعوني في كل مكان. هذا يحدث دائماً، ودائماً هناك الكثير من الأقاويل".

وأكد كافاني، أنَّه يتمتع بعلاقة جيدة مع جماهير "البي اس جي" وإدارة النادي ويروق له الإقامة في العاصمة الفرنسية.

وأوضح النجم الأوروغووياني أنه لا يحب التحدث عما يحدث داخل ناديه، وأضاف قائلاً: "أرى أن الأشياء قد تتحسن أو تتغير، أعتقد أنه يجب أن يتم تنفيذ العمل بشكل منظم".

وتابع اللاعب البالغ من العمر 31 عاماً:"جددت تعاقدي رغبة مني في البقاء، أنا مع النادي منذ 5 سنوات. من الطبيعي أن يرغب المرء دائماً في الأفضل. أرغب في رؤية النادي بشكل أفضل".

وانضم كافاني لباريس سان جيرمان في صيف 2013، قادماً من نادي نابولي الإيطالي، وينتهي عقده الحالي مع النادي الفرنسي في يونيو 2020.

الجدير بالذكر أنّ توتر العلاقة بين كافاني ونيمار قد ظهرت للعيان في خريف العام الماضي، لما رفض النجم الأوروغوياني منح زميله البرازيلي شرف تنفيذ ركلة جزاء في إحدى مباريات الدوري الفرنسي، ثم تكررت نفس الحادثة في مباراة أخرى ولكن تلك المرة برفض نيمار طلب اديسون تنفيذ الركلة التي كانت ستسمح له أن يصبح الهداف التاريخي للنادي.