قرائنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

قرر المهاجم الأرجنتيني غونزالو هيغواين ارتداء القميص رقم 9 في ناديه الجديد تشيلسي الإنكليزي الذي انضم اليه قادماً من أي سي ميلان الإيطالي على سبيل الإعارة حتى نهاية الموسم الرياضي الجاري.

ويؤمن الإيطالي ماوريسيو ساري مدرب نادي تشيلسي في قدرات المهاجم الأرجنتيني ومهاراته الفنية العالية و خبراته المتراكمة في أوروبا ليكون قادراً على تقديم الإضافة التهديفية التي يحتاجها الفريق اللندني هذا الموسم خاصة انه سبق أن اشرف على تدريبه في نادي نابولي الإيطالي.

وبرأي الصحافة البريطانية، فإن هيغواين عندما يرتدي القميص رقم 9 سيكون مطالباً بالتألق وكسر لعنة هذا القميص التي سبق لها ان لاحقت العديد من المهاجمين المتميزين في الفريق أبان عهد مالكه الروسي رومان ابراموفيتش ، حيث رحلوا عن النادي بعدما عجزوا عن ترك بصمة تهديفية مع الفريق تاركين مهمة التسجيل للاعبين آخرين بأرقام اخرى.

و استعرضت صحيفة "ذا صن" البريطانية حالات عديدة فشل اصحابها من حاملي الرقم 9 في فرض انفسهم مع الفريق اللندني ، وهم كالتالي :

1- الصربي ماتيا كيجمان 

ويعتبر اول ضحايا القميص رقم 9 عندما استقطبه النادي في موسم (2004-2005) بعدما كان نجم الهدافين في الدوري الهولندي مع ايندهوفن غير انه عجز عن الحفاظ على أدائه في الدوري الإنكليزي ، مكتفياً بإحراز 7 اهداف فقط خلال 41 مباراة خاضها مع الفريق في كافة المسابقات.

2- الأرجنتيني هرنان كريسبو 

أصابت اللعنة الهداف الأرجنتيني الذي انتقل إلى تشيلسي في صيف عام 2003 ولعب معه 73 مباراة، اكتفى خلالها بتسجيل 25 هدفاً ، إلا انه من اللافت للنظر انه بمجرد تركه لإنكلترا وعودته إلى إيطاليا عبر بوابة ميلان على سبيل الإعارة ، نجح في التألق و فرض نفسه نجماً مع الفريق اللومباردي، ليرفض مسؤولو النادي الإنكليزي تمديد إعارته وإعادته إلى لندن مجددا في موسم (2005-2006) دون جدوى.

3- الإسباني فرناندو توريس

تألق مع نادي ليفربول بشكل لافت ، مما دفع إدارة تشيلسي للتعاقد معه في صفقة بلغت قيمتها نحو 50 مليون جنيه استرليني في عام 2011 ، حيث بقي أساسياً ضمن صفوف الفريق لعدة مواسم خاض خلالها 172 مباراة ، لم يسجل خلالها سوى 45 هدفاً منها 20 هدفاً فقط خلال 110 مباريات،  علما انه بقي صائماً عن التسجيل فترة طويلة اعقبت انتقاله من "الانفيلد رود" الى "الستامفوردبريدج" .

4- المهاجم الكولومبي راداميل فالكاو

في موسم (2015-2016) اصابت اللعنة المهاجم الكولومبي الذي انتقل إلى تشيلسي بنظام الإعارة ، حيث استنجد به المدرب البرتغالي جوزيه مورينيو لقيادة هجوم "البلوز"، إلا انه عجز هو الآخر عن ترك بصمة على نتائج الفريق بعدما سجل هدفاً يتيماً خلال 15 مباراة .

5-  المهاجم الإسباني ألفارو موراتا 

اختار إرتداء القميص رقم 9 غداة انتقاله إلى تشيلسي قادماً إليه من نادي ريال مدريد الإسباني في صيف عام 2017 ، حيث تسلح الدولي الشاب بموهبته التهديفية وخبرته التي اكتسبها من تجربتيه في إسبانيا وإيطاليا لمواجهة هذه اللعنة ، لكنه فشل في نهاية المطاف مكتفياً بتسجيل 15 هدفاً خلال 48 مباراة ليضطر إلى تغيير قميصه و إرتداء القميص رقم 29 على امل استعادة عافيته.

وكان غونزالو هيغواين قد فرض نفسه كأحد ابرز الهدافين في الدوري الإيطالي وتحديداً عندما كان يلعب في صفوف نادي نابولي في الفترة من عام 2013 وحتى عام 2016 ، كما تألق في الدوري الإسباني مع ريال مدريد و شكل مع البرتغالي كريستيانو رونالدو والفرنسي كريم بن زيمة اقوى ثلاثي هجومي .

وسجل هيغواين 107 أهداف خلال 190 مباراة مع ريال مدريد ، بينما سجل مع نابولي 71 هدفاً في 104 مباريات، فيما كانت افضل مواسمه في (2015-2016) عندما سجل 36 هدفاً في 35 مباراة مسجلاً إنجازاً تاريخياً في "الكالتشيو".

وفي مرحلة الذهاب من الموسم الجاري تراجع أداء و مردود هيغواين مع ميلان، حيث لم يسجل سوى 8 اهداف في 22 مباراة ، ويأمل ان تحفزه تجربته الجديدة مع تشيلسي على استعادة بريقه مع المدرب الذي كان وراء تألقه في إيطاليا.