قرائنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

عرضت إدارة مانشستر سيتي الإنكليزي على مدرب الفريق الإسباني بيب غوارديولا تجديد عقده لسنوات إضافية مقابل منحه راتباً سنوياً ضخماً يفوق بكثير ما يتقاضاه في عقده الحالي مع النادي.

ووفقا لما كشفته صحيفة "ذا صن" البريطانية، فإن العرض المقترح على غوارديولا يتضمن عقداً مدته خمسة أعوام مقابل راتب إجمالي يقدر بـ 100 مليون جنيه استرليني أي 20 مليونا كراتب سنوي بزيادة سنوية تقارب ثلاثة ملايين جنيه استرليني عن راتبه الحالي.

وفي الوقت الذي تحاول إدارة النادي الشمالي تبرير العرض الضخم المقدم لغوارديولا بأنه جاء كمكافأة نظير تحقيقه إنجازاً تاريخياً للنادي بإحرازه "الثلاثية المحلية" التي لم يسبق لأي فريق ان حققها، أثر تتويجه بألقاب الدوري وكأس الاتحاد و كأس الرابطة، إلا أن تقارير إعلامية تؤكد بأن مسؤولي "السيتزن" في حقيقة الأمر يسعون الى قطع الطريق امام إغراءات كبار الأندية الأوروبية، وفي مقدمتها نادي يوفنتوس بطل الدوري الإيطالي.

وكانت تقارير إعلامية إسبانية قد أكدت بأن غوارديولا قد اجتمع بفابيو بارتيشي المدير الرياضي بنادي يوفنتوس في مدينة ميلانو الإيطالية على هامش دورة دولية للغولف ، حيث يأتي هذا الاجتماع بعد تصاعد الأنباء عن رغبة غوارديولا بالرحيل عن إنكلترا و الانتقال الى إيطاليا لخوض تجربة تدريبية جديدة .

وجاء اهتمام مسؤولي يوفنتوس بالتعاقد مع غوارديولا بعد نهاية موسمه الثالث مع مانشستر سيتي، وشعوره بالرغبة في تغيير الأجواء بعدما حقق كافة البطولات المحلية، خاصة وأن المصادر داخل الاتحاد الأوروبي قد أكدت بأنه سوف يصدر قراراً بحرمان النادي الإنكليزي من المشاركة في مسابقة دوري أبطال أوروبا على خلفية اتهامات بوجود خرق لقواعد اللعب المالي النظيف، وهو ما يعتبر ضربة قاسية للمدرب الإسباني الذي يستهدف إحراز هذا اللقب القاري كتحدٍ وحيد يمكن ان يحفزه على البقاء على رأس الجهاز الفني للفريق لموسم آخر.