قرائنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

ذكرت صحيفة تايمز البريطانية الخميس أن الرجل الذي القت الشرطة البريطانية القبض عليه بتهمة القتل غير العمد وافرجت عنه لاحقا على خلفية وفاة المهاجم الارجنتيني إيميليانو سالا اثر تحطم طائرته فوق مياه بحر المانش، هو الطيار ديفيد هندرسون الذي اشرف على تنظيم رحلة لاعب نانت الفرنسي السابق الى ويلز.

وقضى المهاجم الأرجنتيني (28 عاما) إثر تحطم طائرة كان على متنها والطيار ديفيد إيبوتسون في 21 كانون الثاني/يناير في بحر المانش، وهي في طريقها من مدينة نانت الفرنسية حيث كان يدافع عن ألوان فريقها، الى العاصمة الويلزية التي انتقل الى فريقها كارديف سيتي.

وبحسب الصحيفة البريطانية فان المشتبه به الذي القت الشرطة القبض عليه الاربعاء هو هندرسون، وهو طيار خاص يبلغ 64 عاما من يورك، يعمل بانتظام مع ويلي ماكاي، وكيل أعمال كروي تم تكليف نجله مارك إبرام الصفقة بتوكيل من نادي نانت.

وكان ماكاي الذي ساعد اللاعب الارجنتيني في تنظيم رحلته، اتهم في شباط/ فبراير الماضي نادي كارديف بالتخلي عن سالا. فيما اشار النادي الويلزي انه اقترح على لاعبه رحلة تجارية لكنه رفض عرضه.

وقال ماكاي انه تعاون مع طيار صاحب خبرة، وهو ديفيد هندرسون، من أجل تنظيم الرحلة. ولكن يوم الحادث المشؤوم كان الطيار ديفيد إيبوتسون (59 عاما) هو من يقود الطائرة.

وكان مكتب التحقيقات البريطاني في الحوادث الجوية توصل في شباط/ فبراير أن الطائرة الصغيرة التي كانت تقل سالا لا يسمح لها بالقيام برحلات تجارية.

وبحسب معلومات هيئة الاذاعة البريطانية "بي بي سي" لم يكن يحق للطيار إيبوتسون التحليق ليلا بسبب عدم قدرته على تمييز الالوان ولم تكن رخصته تتضمن "تصنيف التحليق الليلي".

وتم انتشال جثة سالا من حطام الطائرة في شباط/ فبراير الماضي، ولكن لم يتم العثور على جثة إيبوتسون.