قراؤنا من مستخدمي واتساب
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق واتساب
إضغط هنا للإشتراك

بلغت الأسترالية آشلي بارتي والألمانية أنجيليك كيربر الإثنين بسهولة الدور الثاني من بطولة ويمبلدون، ثالث البطولات الأربع الكبرى، وحذا حذوهما السويسري روجيه فيدرر والإسباني رافايل نادال، فيما ودع النمسوي دومينيك تييم مبكرا.

وفازت بارتي المصنفة أولى على الصينية جينغ سايساي 6-4 و6-2، وكيربر الخامسة وحاملة اللقب على مواطنتها تاتيانا ماريا 6-4 و6-3، وفيدرر الثاني على الجنوب إفريقي المغمور لويس هاريس 3-6 و6-1 و6-2 و6-2، ونادال على الياباني يويتشي سوجيتا 6-3 و6-1 و6-3، فيما خسر تييم أمام الأميركي المخضرم سام كويري 7-6 (4-7) و6-7 (1-7) و3-6 وصفر-6.

وضربت بارتي، الساعية إلى أن تصبح أول لاعبة تحرز لقب بطولتي رولان غاروس وويمبلدون في موسم واحد منذ الأميركية سيرينا وليامس عام 2015، بقوة وتقدمت 3-صفر في المجموعة الأولى، لكن سايساي نجحت في رد التحية وإدراك التعادل 4-4 قبل أن تستعيد الأسترالية افضليتها وتكسب الشوطين التاليين منهية المجموعة في صالحها 6-4.

ولم تجد بارتي أي صعوبة في حسم المجموعة الثانية 6-2 وبالتالي المباراة في ساعة و15 دقيقة لتحقق فوزها الـ13 تواليا.

وقالت بارتي "الدور الأول صعب جدا دائما وتحتاج إلى بعض الوقت للتعود على اللعب في الملعب". وأضافت "لقد استغرق الأمر بالتأكيد بعض الوقت للتأقلم".

وأوضحت بارتي التي تخوض البطولة الإنكليزية بعد انتزاعها الأسبوع الماضي صدارة التصنيف العالمي من اليابانية ناومي أوساكا التي ودعت ويمبلدون من الدور الأول الإثنين، أن ثقل صدارة التصنيف العالمي لم يؤثر عليها بشكل خاص.

وقالت "كي أكون صادقة، إنه شعور غريب، ولكني أحاول أن أمارس عملي كالمعتاد".

وتلتقي بارتي في الدور المقبل مع البلجيكية أليسون فان أويتفانك الفائزة على الروسية سفتلانا كوزنتسوفا 6-4 و4-6 و6-2.

وكانت أويتفانك جردت الإسبانية غاربيني موغورتسا من لقب بطولة ويمبلدون العام الماضي عندما تغلبت عليها في الدور الثاني.

وقالت بارتي "سيكون تحديا استثنائيا وسيكون من المهم بالنسبة لي أن أكون قوية في إرسالي".

- انسحاب شارابوفا -

واستهلت كيربر حملة الدفاع عن لقبها بنجاح حيث احتاجت إلى ساعة و20 دقيقة للتخلص من عقبة مواطنتها تاتيانا ماريا وبلوغ الدور الثاني حيث تلتقي الأميركية لورين ديفيس الـ95 عالميا والفائزة على الأوكرانية كاتيرينا كوزلوفا 6-3 و6-2.

وتخوض كيربر غمار ويمبلدون بعد خسارتها نهائي دورة ايستبورن السبت الماضي، واوضحت انها ستكون سعيدة في حال نجحت، مثل العام الماضي، في الفوز بلقب بطولة ويمبلدون. ففي 2018، خسرت الألمانية في نصف نهائي إيستبورن قبل أن تتوج بلقب البطولة الانكليزية للمرة الأولى في مسيرتها الاحترافية محرزة ثالث ألقابها الكبرى بعد أستراليا وفلاشينغ ميدوز 2016.

وتأهلت أيضا الأميركية سيرينا وليامس، وصيفة بطلة النسخة الأخيرة والمتوجة بسبعة ألقاب في ويمبلدون، بفوزها السهل على الإيطالية جوليا غاتو-مونتيكوني الصاعدة من التصفيات 6-2 و7-5.

وتلتقي سيرينا الساعية الى اللقب الـ24 في الغراند سلام لمعادلة الرقم القياسي لعدد الألقاب في البطولات الكبرى الذي تحمله الأسترالية مارغريت كورت (24 لقبا)، في الدور المقبل مع السلوفينية الواعدة كايا يوفان (18 عاما) والتي تغلبت على التشيكية كريستينا بليسكوفا 6-4 و2-6 و6-4.

وانسحبت الروسية ماريا شارابوفا، بطلة 2004، من المجموعة الثالثة من مباراتها أمام الفرنسية بولين بارمنتييه عندما كانت متخلفة صفر-5.

وكسبت شارابوفا المجموعة الأولى 6-4، وخسرت الثانية 6-7 بعد الاحتكام الى شوط فاصل (4-7)، قبل ان تتخلف صفر-5 في الثالثة وتعلن انسحابها.

ولم تفز شارابوفا، المصنفة 80 عالميا، بأي مباراة في ويمبلدون منذ 2015 وهي عادت إلى الملاعب قبل أقل من شهر للمشاركة في دورة مايوركا الإسبانية على الملاعب العشبية بعد غياب خمسة أشهر إثر عملية جراحية في الكتف الأيمن.

- فيدرر يخسر مجموعة ويتأهل -

تخطى فيدرر الفائز ببطولة ويمبلدون ثماني مرات، خسارته المجموعة الأولى أمام الجنوب إفريقي المغمور لويس هاريس قبل ان يخرج فائزا عليه 3-6 و6-1 و6-2 و6-2.

واحتاج فيدرر الى بعض الوقت لدخول أجواء المباراة قبل ان يعاني منافسه من تشجنات في ربلة الساق في منتصف المباراة.

واعترف فيدرر بالصعوبة التي واجهها في بداية المباراة بقوله "لقد عانيت في مطلع المباراة، شعرت بان ساقي متجمدتان وان الكرة لا تذهب الى حيث اشاء".

وتابع "كان يرسل بقوة وكانت الأمور تسير بسرعة. شعرت بالتوتر على مدى مجموعة ونصف وبالتالي احتجت الى مضاعفة جهودي. لقد لعب لويد مباراة جيدة".

ويسعى فيدرر الى احراز لقبه الحادي والعشرين الكبير وتعتبر ويمبلدون البطولة المفضلة لديه حيث يملك الرقم القياسي في عدد الألقاب فيها.

ويلتقي فيدرر في الدور الثاني مع البريطاني جاي كلارك الفائز على الأميركي نوا روبن 4-6 و7-5 و6-4 و6-4.

- نادل يضرب موعدا مع كيريوس -

وبلغ نادال الدور الثاني بفوزه السهل على الياباني يويتشي سوجيتا 6-3 و6-1 و6-3، ليضرب موعدا مع الاسترالي نيك كيريوس الذي اخرجه في ويمبلدون عام 2014 في باكورة مشاركات الاخير في البطولة الانكليزية.

والود مفقود بين اللاعبين منذ دورة أكابولكو المكسيكية التي تغلب فيها الاسترالي على الاسباني في ثمن النهائي قبل ان تستعر بينهما حرب كلامية.

وستكون المواجهة السابعة بين نادال وكيريوس وكلاهما فاز ثلاث مرات.

وتوج نادال، المصنف ثانيا عالميا، بلقب ويمبلدون عامي 2008 و2010 بعد احرازه رولان غاروس أيضا في المرتين، وسيحاول هذا العام تحقيق ثنائية البطولتين في عام واحد للمرة الثالثة في مسيرته ومعادلة الرقم القياسي للسويدي بيورن بورغ (1978، 1979 و1980).

- خروج تييم -

ودع النمسوي دومينيك تييم، وصيف بطولة رولان غاروس الفرنسية ف يالعمين الأخيرين، بطولة ويمبلدون مبكرا بخسارته أمام الأميركي المخضرم سام كويري 7-6 (4-7) و6-7 (1-7) و3-6 وصفر-6.

ولا يحبذ تييم اللعب على الملاعب العشبية بدليل ان أفضل نتيجة حققها في ويمبلدون كان بلوغه الدور ثمن النهائي عام 2017.

وسيلتقي كويري الذي يمتاز بارسالاته الصاروخية وبلغ نصف نهائي ويمبلدون عام 2017، مع الروسي أندريه روبليف او التشيلي كريستيان غارين.

وانضم تييم الى الجيل الجديد من اللاعبين الذين ودعوا البطولة مبكرا بعد خروج اليوناني ستيفانوس تسيتسيباس والألماني الكسندر زفيريف المصنفين الى جانبه ضمن العشرة الأوائل بين اللاعبين المحترفين.