أكدت هولندا أن تتويجها بكأس أوروبا قبل عامين لم يكن وليد الصدفة، وذلك ببلوغها المباراة النهائية لكأس العالم، المقامة بنسختها الثامنة في فرنسا، للمرة الأولى في تاريخها بفوزها الأربعاء في نصف النهائي على السويد 1-صفر بعد التمديد.

وتدين هولندا التي تشارك للمرة الثانية فقط في النهائيات بعد النسخة الماضية حيث بلغت ثمن النهائي، بتأهلها التاريخي الى جاكي غروينن التي سجلت هدف الفوز في الدقيقة 99، منهية حلم السويد ببلوغ النهائي للمرة الثانية بعد عام 2003 حين خسرت أمام ألمانيا التي سقطت أمام الاسكنديفيات 1-2 في ربع نهائي النسخة الحالية.

وتلتقي هولندا في المباراة النهائية المقررة الأحد في ليون، حيث أقيمت أيضا مباراة الأربعاء، مع الولايات المتحدة حاملة اللقب التي تخطت إنكلترا 2-1 قبل 24 ساعة.

وبعد أن غابت الفرص الخطيرة عن الشوط الأول باستثناء واحدة للسويد عبر نيلا فيشر التي تابعت تسديدة لزميلتها إيلين روبينسون، لكن الحارسة ساري فان فينيندال تألقت في الدفاع عن مرماها (37)، تغير الوضع في الشوط الثاني وكانت السويد قريبة من افتتاح التسجيل إلا أن الحظ عاندها بعدما ارتدت محاولة فيشر من القائم الأيمن إثر كرة ركنية عجزت الهولنديات عن إبعادها بالشكل المناسب (56).

وانقلبت الأدوار في الدقيقة 63 إذ تدخلت العارضة لمساعدة الحارسة السويدية هيدفيغ لينداهل على إبعاد رأسية فيفيان مييديما.

واختبر الفريقان حظوظهما في الدقائق المتبقية لكن دون جدوى، فاحتكما الى التمديد الأول على الإطلاق في نصف نهائي كأس العالم منذ انطلاقها عام 1991.

ووسط صدمة الجمهور السويدي الحاضر في المدرجات، نجحت جاكي غروينن في فك الارتباط بين الفريقين بتسجيلها هدفا رائعا من تسديدة بعيدة أرضية الى الزاوية اليمنى للحارسة ليندهال (99).

وحاول المنتخب السويدي جاهدا جر اللقاء الى ركلات الترجيح، إلا أنه ترك مساحات خلفه كاد أن يستغلها المنتخب الهولندي لكن لاعباته عجزن عن الافادة من الفرص التي سنحت لهن، ليكون هدف غروينن، اللاعبة الجديدة لمانشستر يونايتد الإنكليزي، الحكم الفاصل بين البلدين في نهاية المطاف.

ملخص المباراة: