قرائنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

أحرج البولندي المغمور هوبرت هوركاش، المصنفة 48 عالميا، الصربي نوفاك ديوكوفيتش الأول وحامل اللقب دون أن يخرجه، فيما واصلت الأميركية اليافعة كوري غوف مغامرتها ببلوغ الدور الرابع من بطولة ويمبلدون الإنكليزية، ثالثة البطولات الأربع الكبرى.

وبعدما بدا على الورق أن ديوكوفيتش سيكون في نزهة أمام هوركاش، خالف البولندي التوقعات وأجبر الصربي على تقديم كل ما لديه من أجل التأهل الى الدور الرابع للمرة 12 بفوزه الجمعة 7-5 و6-7 (5-7) و6-1 و6-4.

وخلافا لمواجهتهما الوحيدة السابقة في أيار/مايو الماضي خلال الدور الأول من بطولة رولان غاروس حين فاز 6-4 و6-2 و6-2، عانى ديوكوفيتش كثيرا لتخطي منافسه البولندي الذي لم يسبق له أن ذهب أبعد من الدور الثاني في جميع مشاركاته الخمس السابقة في الغراند سلام.

واحتاج ديوكوفيتش، الساعي الى احراز لقبه الخامس في ويمبلدون والسادس عشر الكبير في مسيرته، الى ثلاث ساعات بقليل لإنهاء اللقاء لصالحه بعد معركة حامية مع البولندي البالغ 22 عاما، لاسيما في المجموعة الثانية التي انتزعها من منافسه الصربي بعد ساعة و6 دقائق مثيرة.

ووجد الصربي نفسه بعد اللقاء مجبرا "على تهنئة" هوركاش الذي "قاتل ولعب بشكل جيد جدا. كانت معركة جميلة خلال المجموعتين الأوليين".

وبتأهله الى الدور الرابع للمرة الثانية عشرة في ويمبلدون، عاد ديوكوفيتش رقم الألماني بوريس بيكر في المركز الثالث على لائحة أكثر اللاعبين وصولا الى هذا الدور من البطولة الإنكليزية، خلف الأسطورتين السويسري روجيه فيدرر والأميركي جيمي كونرز (16 مرة كل منهما).

ويلتقي ديوكوفيتش في الدور الرابع الفرنسي الشاب أوغو هومبير (21 عاما) الذي تغلب بدوره على الكندي فيليكس أوجيه-آلياسيم (18 عاما) بنتيجة 6-4 و7-5 و6-3.

ولم يكن وصيف ديوكوفيتش الجنوب إفريقي كيفن أندرسون محظوظا بقدر الصربي، إذ لحق المصنف ثامنا عالميا بركب المودعين بخروجه من الدور الثالث بعد خسارته أمام الأرجنتيني غيدو بيا 4-6 و4-6 و6-7 (4-7) الجمعة.

ودفع أندرسون، الرابع في ويمبلدون، ثمن عدم خوضه مباريات كثيرة في الآونة الأخيرة بسبب الإصابة في الكوع وكذلك عدم المشاركة في موسم الملاعب الترابية وبطولة فرنسا المفتوحة على ملاعب رولان غاروس.

وستؤدي خسارة أندرسون إلى خروجه من نادي اللاعبين العشرة الأوائل في التصنيف العالمي وذلك للمرة الأولى منذ 12 شباط/فبراير 2018.

وبات أندرسون سادس مصنف بين العشرة الأوائل يودع البطولة الإنكليزية، فيما نجح بيا، المصنف 26 عالميا، في بلوغ ثمن النهائي لإحدى بطولات الغراند سلام للمرة الأولى في مسيرته الاحترافية.

وعبر بيا عن فرحته بالقول "لا أعلم كيف أصف الأمر. لقد لعبت ثلاث مجموعات لا تصدق. لعب بشكل أفضل في المجموعة الثالثة لكن في النهاية حافظت على تركيزي".

وحسم بيا، الفائز بلقب وحيد خلال مسيرته الاحترافية وكان هذا الموسم في دورة ساو باولو البرازيلية، لقاءه الأول على الإطلاق مع أندرسون في ساعتين و36 دقيقة ليواجه في الدور الرابع الكندي ميلوش راونيش الخامس عشر الذي تغلب بدوره على الأميركي العملاق رايلي أوبيلكا (2,11 م) 7-6 (7-1) و6-1 و6-1، متجنبا مصير ستانيسلاس فافرينكا الذي خرج من الدور الثالث على يد اللاعب الأميركي.

- هاليب تتفوق على أزارنكا لتواجه غوف -

وعند السيدات، لم تكن حال الدنماركية كارولاين فوزنياكي الرابعة عشرة وبطلة استراليا المفتوحة لعام 2018، أفضل من أندرسون إذ انتهى مشوارها عند الدور ذاته على يد الصينية جانغ شواي التي أصبحت أول لاعبة من بلادها تصل الى هذا الدور من البطولة منذ بينغ شواي عام 2015، وذلك بعد حسمها المواجهة 6-4 و6-2.

وتواصلت عقدة فوزنياكي مع البطولة الإنكليزية حيث لم تصل الى أبعد من الدور الرابع في جميع مشاركاتها، لكنها لم تتقبل هذه المرة الخروج المبكر وتذمرت من تقنية "عين الصقر" التي تراجع مكان سقوط الكرة عند الطلب.

واعتبرت فوزنياكي التي وصلت الى نهائي فلاشينغ ميدوز مرتين الى جانب لقبها العام الماضي في أستراليا، أنه "تثق بقدرتها (عين الصقر) على كشف الأمر الصحيح. لكن في بعض الأحيان ترى الكرة بشكل مختلف عما تراه +هوك آي+... أعتقد حقا بأنها لم تكن اليوم في المكان الصحيح".

وانتهت أبرز مواجهات الدور الثالث عند السيدات أسهل مما كان متوقعا، وذلك بفوز الرومانية سيمونا هاليب السابعة على البيلاروسية فيكتوريا أزارنكا 6-3 و6-1 في غضون ساعة و7 دقائق فقط.

وكانت المواجهة الخامسة بين هاليب، بطلة رولان غاروس لعام 2018، وأزارنكا، بطلة أستراليا المفتوحة لعامي 2012 و2013، وقد حققت الأولى فوزها الثالث تواليا على منافستها (مقابل هزيمتين)، حارمة إياها من مواصلة مشوارها في هذه البطولة التي تبقى أفضل نتائجها فيها وصولها الى نصف النهائي عامي 2012 و2013، على غرار منافستها الرومانية التي حققت هذا الأمر عام 2014.

وتلتقي هاليب في الدور الرابع نجمة البطولة بامتياز الأميركية غوف (15 عاما) بعدما واصلت الأخيرة مغامرتها على حساب السلوفينية بولونا هرتسوغ التي حصلت على فرصتين لحسم اللقاء في المجموعة الثانية، قبل أن تخسر في نهاية المطاف 6-3 و6-7 (7-9) و7-5 في ساعتين و47 دقيقة.

وكانت الأميركية المصنفة 313 عالميا تصدرت العناوين الإثنين بعدما أقصت مواطنتها المخضرمة فينوس وليامس (39 عاما)، الفائزة بلقب البطولة البريطانية خمس مرات وبلقب فلاشينغ ميدوز الأميركية مرتين، لتصبح بذلك أصغر لاعبة تفوز بمباراة في القرعة الرئيسية (ليس في التصفيات) منذ عام 1991، علما أنها أصبحت أمام فينوس أصغر لاعبة تشارك في القرعة الرئيسية لبطولة ويمبلدون عن 15 عاما و122 يوما.

وعبرت الأميركية الشابة عن "ارتياحي الكبير لانتهائها، كانت مباراة طويلة جدا. لعبت (هيرتسوغ) بشكل لا يصدق. كانت مباراتي الأولى على الملعب الرئيسي... علمت أنه باستطاعتي العودة في المجموعة الثانية، بالتالي واصلت محاولة الاستفادة من فرصي".

وتأمل غوف على أقل تقدير أن تعادل إنجاز مواطنتها جنيفر كابرياتي التي فاجأت العالم بوصولها الى نصف نهائي البطولة الإنكليزية عام 1991 حين كانت أيضا في الخامسة عشرة من عمرها.

وعانت التشيكية كارولينا بليشكوفا المصنفة ثالثة ووصيفة فلاشينغ ميدوز لعام 2016 لتخطي التايوانية سو-واي هسيه الثامنة والعشرين بالفوز عليها 6-3 و2-6 و6-4.

شاهد ملخص مباراة كيفن اندرسون وعيدو بيا