اختارت مجلة فرنسية منتخب مصر كأفضل منتخب في قارة إفريقيا خلال الألفية الثالثة التي شهدت إقامة عشر دورات في مسابقة كأس أمم إفريقيا.

وجاء اختيار مجلة "فرانس فوتبول" الشهيرة لمنتخب مصر الذي تولى تدريبه الوطني حسن شحاتة ليكون الأفضل حتى الآن ، بعدما حقق إنجازاً تاريخياً في نهائيات كأس أمم إفريقيا بنيله اللقب القاري ثلاث مرات متتالية بداية من عام 2006 في مصر ، مروراً بعام 2008 في غانا ، وأخيراً عام 2010 في أنغولا ، وبذات التشكيلة الأساسية تقريباً ، والتي تضمنت عدداً من العناصر الفنية الذين شاركوا في الإنجاز على غرار لاعب الوسط احمد حسن و الحارس عصام الحضري و المهاجم محمد ابو تريكة و المدافع وائل جمعة .

وإن كان تتويج منتخب مصر باللقب عامي 2006 و 2010 قد تحقق دون أداء مقنع ، فإن لقبه عام 2008 كان بأداء فني وكرة هجومية متميزة ، وهو ما جعل اللجنة الفنية بالاتحاد الإفريقي تختار خمسة مصريين في التشكيلة المثالية للبطولة ، كما ان المدرب حسن شحاتة نجح في قيادة المنتخب المصري لإنجاز غير مسبوق ، حيث لم يخسر أي مباراة على مدار ثلاث دورات نهائية.

هذا ولم يسبق لأي منتخب ان أحرز لقب كأس أمم إفريقيا ثلاث مرات متتالية منذ إطلاق البطولة عام 1957 ، حيث لم يحقق هذا الإنجاز على الصعيد العالمي ، سوى منتخب الأرجنتين الذي فاز بلقب "كوبا اميركا" لثلاث دورات متتالية أعوام 1945 و 1946 و 1947 ، كما حقق ذات الإنجاز منتخب إيران الفائز بلقب كأس أمم آسيا أعوام 1968 و 1972 و 1976 ، فيما لم ينجح أي منتخب أوروبي في تحقيق إنجاز مماثل .

ويعتبر الخبراء و الجماهير بأن منتخب مصر الذي أشرف على تدريبه الوطني حسن شحاتة هو الجيل الذهبي الحقيقي للكرة المصرية رغم فشله في بلوغ نهائيات كأس العالم ، حيث كانت إنجازاته القارية افضل من انجازه الذي حققه المنتخب المصري بالتأهل لنهائيات كأس العالم 1990 بإيطاليا تحت قيادة المدرب الراحل محمود الجوهري ، وأفضل أيضاً من جيل عام 1986 الفائز بلقب كأس أمم إفريقيا بإشراف محمود الخطيب.

الجدير ذكره أن العديد من الاصوات قد طالب بعودة حسن شحاتة ليكون على رأس الجهاز الفني للمنتخب المصري خلال الفترة المقبلة ، وذلك بعد الخروج المبكر من نهائيات كأس أمم إفريقيا أثر خسارته أمام جنوب افريقيا في الدور الثمن النهائي .