قرائنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

لم يحظى النجم النيجيري أحمد موسى مهاجم نادي النصر السعودي، برضا وقناعة الجماهير النصراوية، بعد المستويات غير الجيدة التي أظهرها اللاعب في الموسم الماضي، على الرغم من القيمة المالية الكبيرة التي دفعتها إدارة النادي للتعاقد مع اللاعب من ليستر سيتي الإنكليزي.

وهناك نوع من عدم القناعة بمردود أحمد موسى الفني، ولا سيما وأنه كلف خزينة النادي الكثير من الأموال، وكان أغلى صفقة أبرمت من بين صفقات الأندية في الموسم الماضي.

وقد يشير هذا الأمر لسعي الإدارة النصراوية للتخلص من اللاعب النيجيري بأقل الإضرار، إما بالإعارة أو بيع العقد، وجلب محترف بديل له يفوقه في الإمكانيات وقوة التأثير في خارطة الفريق، ويكون على قدر الطموحات، وهذا ما طالبت به جماهير النصر إدارة فريقها الجديدة برئاسة صفوان السويكت.

وارتبطت العديد من الأسماء الكبيرة بالانتقال إلى النصر خلال فترة الانتقالات الصيفية الحالية، ولعل أبرزها السنغالي مباي دياني مهاجم غلطة سراي التركي.

وذكرت تقارير محلية أن اجتماعات تمت بين النادي السعودي والنادي التركي تمت خلالها مناقشة المبلغ المطلوب للنادي التركي، والمنتظر أن يكون 14 مليون يورو؛ مقابل التخلي عن اللاعب، وأنه من المنتظر الإعلان عن تعاقد النصر مع اللاعب رسميًا هذا الأسبوع.

جدير بالذكر أن العنصر الأجنبي سجل مع النصر في الموسم المنصرم علامة فارقة في مسيرة الفريق على مستوى جميع المسابقات، ويأتي في مقدمتهم الهداف المغربي عبدالرزاق حمدالله، ومواطنه صانع الألعاب نور الدين أمرابط، إضافة للرباعي البرازيلي برونو أوفيني، ومايكون بيريرا قلبي الدفاع، ومحور الارتكاز بيتروس داسيلفا، وصانع الألعاب جوليانو دي باولا.