أفاد الاتحاد الكيني لكرة القدم الإثنين أن مدرب المنتخب الوطني الفرنسي سيباستيان مينييه استقال من منصبه بموجب إتفاق مشترك وذلك على خلفية خروج المنتخب من التصفيات المؤهلة لبطولة كأس أمم إفريقيا 2020 المخصصة للاعبين الافارقة الذي يخوضون غمار دوريات بلادهم فقط.

وقال باري أوتيينو الامين العام للاتحاد الكيني أن الطرفين "توصلا إلى إتفاق مشترك من أجل وضع حد لعقد المدرب" مؤكدا انه سيتم الإعلان قريبا عن تعيين طاقم تدريبي جديد.

في المقابل علق مينييه على استقالته على مواقع التواصل الاجتماعي بالقول "أرحل وأنا فخور بالعمل الذي انجزته وسعيد لاني أسست لقاعدة مستقبلية لهذا المنتخب".

وتابع "كان الأمر بالنسبة لي بمثابة تحديد تحديات احترافية جديدة، فيما يتوجب على الاتحاد الكيني لكرة القدم، تفعيل ادوات تحفيزية جديدة من أجل تأكيد تطوره".

وتأتي استقالة مينييه عقب خروج المنتخب الكيني من تصفيات كأس أمم إفريقيا 2020 المخصصة للاعبين الافارقة الذي يخوضون غمار دوريات بلادهم فقط، امام تنزانيا بركلات الترجيح 1-4 بعد التعادل السلبي في مباراة الاياب في 4 آب/ أغسطس، علما أن المنتخبين تعادلا سلبا في الذهاب ايضا.

وتسلم المدرب الفرنسي مهمة الاشراف على "هارامبي ستارز" في ايار/ مايو 2018، ونجح في قيادة المنتخب الكيني للتأهل للمرة الاولى منذ 15 عاما الى نهائيات كأس أمم إفريقيا التي اقيمت مؤخرا في مصر، قبل أن يخرج من دور المجموعات بعدما أوقعته القرعة في مجموعة قوية ضمت الجزائر والسنغال اللذين وصلا الى المباراة النهائية التي انتهت بفوز محاربي الصحراء باللقب على حساب منتخب أسود تيرانغا بنتيجة 1-صفر.

ويلعب المنتخب الكيني امام نظيره المصري في تشرين الثاني/ نوفمبر خلال افتتاح تصفيات كأس أمم إفريقيا 2021، في مجموعة تضمه ايضا الى جانب توغو وجزر القمر.