قرائنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

كشف تقرير إعلامي بأن العلاقة بين نادي باريس سان جيرمان و مهاجم الفريق البرازيلي نيمار داسيلفا قد اصبحت اقل توتراً، وتحتاج فقط إلى خطوة واحدة من اللاعب بإعادة الدفء إلى علاقته بإدارة وجماهير النادي بـ "حديقة الأمراء".

وأكدت صحيفة "ليكيب" الفرنسية بأن المصالحة بين النادي الباريسي واللاعب البرازيلي ، قد اصبحت غير مستبعدة ، ما يعزز من حظوظ اللاعب في البقاء ضمن صفوف الفريق لموسم آخر على الأقل ، وهو ما سيعيق عودته إلى إسبانيا من بوابتي برشلونة أو ريال مدريد ، كما أنها تعلق مفاوضات انتقاله إلى يوفنتوس الإيطالي.

هذا وبرزت خلال الأيام الأخيرة مؤشرات قوية لتحقيق هذه المصالحة ، وهو ما جعل الأمور بين النادي واللاعب تعرف تحسناً وتقارباً في وجهات النظر، في الوقت الذي أشاد مدربه الألماني توماس توخيل  بحضوره وانضباطه في تدريبات الفريق.

وكانت إدارة النادي قد أصرت سابقاً على عدم إشراك نيمار في مباريات الفريق الودية و الرسمية ، قبل ان تظهر مؤخراً مرونة بإمكانية الاعتماد عليه امام تولوز ضمن الجولة الثالثة من الدوري الفرنسي، والتي ستقام على إستاد حديقة الامراء.

هذا وتعززت فرصة المصالحة بين الطرفين ، بعد شعور المقربين من نيمار بصعوبة عودته إلى إسبانيا بسبب تعنت الأطراف المؤثرة في حسم الصفقة ، حيث رفضت الإدارة الباريسية العروض المقدمة من الغريمين برشلونة و ريال مدريد ، وعدم إبدائهما استعداداً كافياً بالرضوخ لمطالب النادي واللاعب.

وفرضت هذه المعطيات على نيمار مراجعة موقفه المتعنت من إدارة النادي ، مما جعل الأخيرة تبدى ليونة ومرونة في التعامل مع القضية .

ويتوقع ان تؤدي هذه المصالحة إلى عقد صفقة بين الطرفين، يبقى بموجبها نيمار في صفوف باريس سان جيرمان حتى نهاية الموسم ، مع تعهد إدارة النادي بتسهيل عملية انتقاله الصيف القادم إلى إسبانيا أو إيطاليا .

يشار الى أن نيمار يحتاج إلى خوض مباراة واحدة على ملعب حديقة الأمراء وتقديم أداء جيد ، يفتح من خلاله صفحة جديدة مع جماهير النادي ، ويطوي قرار الرحيل الذي قد يؤثر على مستواه، بعدما بقى مادة دسمة لوسائل الاعلام ومواقع التواصل الاجتماعي في الأسابيع الماضية .