قرائنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

حمل الهولندي الدولي ريان بابل اربعة من زملائه السابقين مسؤولية الخسارة التي منيت بها هولندا امام إسبانيا بهدف قاتل سجله أندريس إنييستا في نهائي كأس العالم 2010 بجنوب افريقيا .

وكان بابل يشير في حديثه إلى اريين روبن و ويسلي شنايدر و رافائيل فان دار فارت و روبن فان بيرسي و الذين كانوا يشكلون العمود الفقري للمنتخب الهولندي في المونديال الجنوب إفريقي ، على اعتبار انهم يصنفون كأفضل اللاعبين في العالم.

وأوضح رايان بابل في تصريحات لصحيفة "فوتبول انترناسيونال" الهولندية قائلاً :" كانت هناك معركة بين الرباعي شنايدر و روبن و فان بيرسي و فان دار فارت " ، مضيفاً :" كل منهم كان يريد ان يكون اللاعب الأفضل، فتعاملوا بغرور وأنانية دون الإكتراث بمصلحة المنتخب الوطني".

واستشهد بابل بحالة انفراد آريين روبن بالحارس الإسباني إيكر كاسياس ، حيث قال :" اعتاد روبن  ان يرواغ الحارس عندما ينفرد به حتى يجبره على إسقاطه ، ولو فعلها لذلك لتمكن من إحراز الهدف ، او  كنا سنخوض بقية المباراة بتفوق عددي، لان كاسياس كان سيطرد من المباراة ، ولكن روبن و على غير عادته حاول التسديد ففشل ، لانه كان يريد ان يسجل لنفسه".

وزاد بابل مؤكداً :" الآن انا افكر بصوت مرتفع و اعتقد ان روبن في تلك اللقطة كان يفكر في نفسه وليس في منتخبنا الوطني ، و ربما هذا ما كان ينقصنا لنصبح ابطال العالم".

وفي نهاية حديثه ، اشاد بابل كثيراً بالمنتخب الحالي تحت اشراف رونالد كومان ، مشيراً الى أن روح المجموعة تسيطر على اللاعبين  ، وقد عزز ذلك من ثقتهم في بعضهم البعض ، وهذا ما خدم المنتخب ليحقق نتائج جيدة بعد انتكاسة الفشل في التأهل لنهائيات كأس العالم وكأس أمم أوروبا.