كبد الهلال السعودي ونجمه المهاجم الفرنسي بافيتيمبي غوميس، مضيفه السد غاليا ثمن طرد لاعبه عبد الكريم حسن في الشوط الأول، ليخرج بفوز عريض بنتيجة 4-1 في ذهاب الدور نصف النهائي لمسابقة دوري أبطال آسيا في كرة القدم.

وشكل طرد الظهير الأيسر حسن، أفضل لاعب في آسيا لعام 2018، في الدقيقة 35، نقطة تحول في المباراة التي أقيمت على ستاد جاسم بن حمد، وأنهاها الهلال بأفضلية كبيرة قبل مباراة الإياب التي يستضيفها في الرياض في 22 تشرين الأول/أكتوبر.

ويلاقي الفائز في هذه المواجهة (نهائي منطقة غرب آسيا)، الفائز من المواجهة بين أوراوا ريد دايموندز الياباني وغوانغجو إيفرغراند الصيني، في الدور النهائي الذي يقام في التاسع من تشرين الثاني/نوفمبر و24 منه.

ولم تخيب المباراة في العاصمة القطرية، الآمال بمنافسة قوية بين ناديين يعدان من الأبرز عربيا، وبطلان رفع كل منهما كأس المسابقة القارية الأهم مرتين (1989 و2011 للسد، 1991 و2000 للهلال).

وأتت أهدافها عبر غوميس خطأ في مرمى فريقه (14)، قبل أن يمنح بنفسه التعادل للهلال (33)، ويصنع تمريرة حاسمة للهدف الثاني الذي سجله علي البليهي (45). وجاء الهدف الثالث للهلال عن طريق لاعب السد سالم الهاجري خطأ في مرمى فريقه (60)، وأضاف محمد الشلهوب الرابع للفريق السعودي (67).

ووضع لاعبو الهلال بإشراف مدربهم الروماني رازفان لوشيسكو، السد ومدربه الإسباني تشافي هرنانديز، أمام مهمة شبه مستحيلة في لقاء الإياب، بعدما ألحقوا بالسد خسارته الأولى في المسابقة على أرضه بعد خمسة انتصارات متتالية، بحسب احصاءات الاتحاد الآسيوي.

وقال لوشيسكو "النتيجة طبيعية عطفا على الفرص والأداء، كما ان طرد لاعب من السد منحنا أفضلية أكثر والفوز مستحق بالنسبة لنا".

من جهته، لم يخف تشافي شعوره بـ "خيبة أمل كبيرة، نحن كنا الأفضل حتى (...) طرد عبد الكريم حسن"، معتبرا أن السد خاض "مباراتين، مباراة قبل الطرد ومباراة بعد الطرد".

أضاف "كان من الصعب الدفاع والهجوم بعشرة لاعبين فقط"، رافضا التطرق الى القرارات التي اتخذها الحكم العماني أحمد الكاف.

وشدد النجم السابق لبرشلونة الإسباني على تبقي "شوط آخر من 90 دقيقة (مباراة الإياب) وسنبذل قصارى جهدنا خلال اللقاء من أجل تحقيق الفوز"، على رغم أن بطل قطر سيخوضه بغياب اثنين من أبرز لاعبيه بسبب الإيقاف، هما حسن والمهاجم الجزائري بغداد بونجاح.

- حمراء في وجه حسن -

وعلى رغم بدئه المباراة بشكل أفضل، تراجع أداء السد بشكل تدريجي مع انتصاف الشوط الأول، قبل نقطة التحول عند الدقيقة 35، بطرد حسن بعد احتجاج صاخب على قرار للحكم الكاف.

وبدأ السد المباراة بتهديد جدي لمرمى عبدالله المعيوف في الدقيقة الثامنة، بعد كرة عرضية بعيدة من بونجاح الى الجناح أكرم عفيف الذي سدد من داخل المنطقة كرة قوية أبعدها الحارس.

وانتظر السد نحو خمس دقائق لافتتاح التسجيل، اذ نفذ قائد المنتخب القطري حسن الهيدوس ركلة ركنية قصيرة، فأعيدت الكرة إليه على الجهة اليمنى داخل المنطقة حوّلها عرضية قوية نحو مرمى الهلال، ارتدت من ركبة غوميس الى داخل شباك المعيوف (14).

وبدت معالم تراجع السد تظهر على أرض الملعب من خلال زيادة فرص الهلال، ومنها في الدقيقة 28 تسديدة قوية للإيطالي سيباستيان جوفينكو تصدى لها سعد الشيب على دفعتين، أتبعها غوميس بتسديدة قوية من خارج المنطقة مرت قريبة من القائم الأيمن (32).

ولم ينتظر المهاجم الفرنسي طويلا لهز الشباك، اذ دفع دفاع السد لارتكاب خطأ في إبعاد الكرة، فوصلت الى البيروفي أندريه كاريو الذي رفعها ساقطة الى داخل المنطقة نحو جوفينكو، ومنه الى غوميس، ليهيأها بكل هدوء، ويتحين الفرصة المناسبة لتسديدها في سقف الشباك على رغم وقوف أربعة مدافعين وحارس المرمى في مواجهته (33).

وانقلبت المباراة عندما أطلق الحكم صافرته محتسبا خطأ على عبد الكريم حسن الذي قام بركل الكرة بعيدا، وتوجه نحو الحكم ومعالم الغضب بادية على وجهه، وسط تدخل عدد من زملائه للاحتجاج على القرار.

ورفع الكاف بداية البطاقة الصفراء في وجه حسن على خلفية ركل الكرة بعيدا، قبل أن يزداد منسوب احتجاج لاعبي السد بمواجهة الحكم الذي قام بإبعاد قائد الفريق القطري الإسباني غابي، ويرفع سريعا بطاقة حمراء مباشرة في وجه حسن الذي لم يتوقف عن توجيه الكلام الغاضب تجاهه.

وعلى رغم النقص العددي، تمكن السد في الدقائق التالية من تهديد مرمى المعيوف عبر كرة من أكرم عفيف ارتدت من القائم الأيسر (42).

لكن الهلال بدا أنه سيكون صاحب اليد الطولى، وانطلق نحو مرمى السد بمحاولات متكررة، أثمرت أخطرها الهدف الثاني في الدقيقة 45.

فبعدما قاد هجمة مرتدة، مرر سالم الدوسري كرة متقنة الى غوميس الذي انفرد بالشيب، لكن الأخير أبعد ببراعة كرته الى ركنية. وحولت الركلة الركنية من الجهة اليسرى الى رأس المهاجم الفرنسي الذي "نكزها" نحو القائم البعيد، حيث تابعها البليهي غير المراقب، بجسده الى الشباك.

وتوالت محاولات الهلال لاسيما عبر جوفينكو وغوميس الذي كان "سبب" الهدف الثالث، عندما ضغط على المدافع القطري الهاجري اثر تمريرة عرضية من ياسر الشهراني، ليحولها مدافع السد بالخطأ الى شباكه (60).

وفي ظل محاولات خجولة من السد عبر عفيف والكوري الجنوبي نام تاي-هي، عزز الشلهوب تقدم الهلال بتسديدة من داخل المنطقة، وضعها بسهولة على يسار الشيب (67).

واختير الهلالي سلمان الفرج أفضل لاعب في المباراة.

شاهد ملخص المباراة