قرائنا من مستخدمي واتساب
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق واتساب
إضغط هنا للإشتراك

خرج لبنان بتعادل سلبي بطعم الفوز مع ضيفه الكوري الجنوبي الخميس على ملعب مدينة كميل شمعون الرياضية في بيروت، أمام مدرجات خاوية بقرار من القوى الأمنية اللبنانية، وذلك في الجولة الخامسة من منافسات المجموعة الثامنة في التصفيات المزدوجة المؤهلة الى نهائيات كأس العالم قطر 2022 وكأس آسيا الصين 2023.

وتعتبر النتيجة إيجابية نظرا للأوضاع التي مر بها المنتخب المضيف بعد توقف الدوري المحلي بسبب الاحتجاجات التي تشهدها البلاد والمستمرة منذ 17 تشرين الأول/اوكتوبر، إذ لم يتحضر "رجال الأرز" للقاء سوى في الأيام الأربعة الأخيرة، بالاضافة الى الفوارق الفنية بين المنتخبين لا سيما بان المنتخب الكوري يضم لاعبين في البطولات الاوروبية الخمس الكبرى على رأسهم نجم توتنهام الانكليزي سون هيونغ مين.

وبدأ المنتخب اللبناني بالضغط على المرمى الكوري سريعاً حيث اعتمد على تضييق المساحات امام المهاجمين الكوريين ومراقبة مفاتيح لعبهم، إلا ان الفرصة الأولى كانت للضيوف بعدما سدد لي جاي سونغ من خارج المنطقة بمحاذاة القائم الأيمن (7)، ورد ربيع عطايا بتسديدة صاروخية من بعيد صدها الحارس كيم سيونغ جيو (9)، ومرت رأسية سون فوق مرمى الحارس مهدي خليل (13).

وواصل المنتخب الكوري محاولاته عبر الاختراق في وسط الدفاع اللبناني وسدد لاعب فانكوفر الكندي هوانغ ان بيوم (21)، وسدد جرادي كرة قوية من ركلة حرة مباشرة تألق الحارس الكوري في صدها (28)، واقتحم سون عن الجهة اليسرى وتخطى روبرت ملكي وسدد كرة قوية مرت جانب المرمى (33)، وانفرد هوانغ وي جو لكنه سدد في جسد مهدي خليل في اخطر فرص اللقاء (35)، وجرب نام تاي هي الوصول الى الشباك اللبنانية فسدد من مشارف المنطقة لكن خليل أنقذ الكرة بصعوبة (37)، وكاد منتخب لبنان ان ينهي الشوط الأول متقدما لكن تسديدة معتوق البعيدة من ركلة حرة مرت جانب القائم الايسر (45+1).

وحاول مدرب كوريا البرتغالي باولو بينتو في الشوط الثاني مضاعفة القوة الهجومية لفريقه فأشرك لاعب سالزبورغ هوانغ هي شان بدلاً من المدافع هوانغ إن بيوم.

وتعملق مهدي خليل أمام انفراد هوانغ اي جو (54)، وحاول عطايا مجدداً بسلاح التسديدات البعيدة إلا ان الحارس الكوري أنقذ الموقف مجدداً (55).

ولاحت أمام معتوق فرصة افتتاح التسجيل لكن تسديدته كانت ضعيفة امسكها الحارس بسهولة (61).

ودفع تشيوبوتاريو بالمهاجم هلال الحلوة رغم إصابة بفخذه بدلاً من عطايا، وأدخل بينتو آخر ورقة بإشراكه لاعب فالنسيا لي كان جين، ومن هجمة مرتدة سريعة وصلت الكرة الى الحلوة الذي مرر كرة بالعرض سددها جرادي جانب المرمى (80).

وطالب المنتخب اللبناني بركلة جزاء اثر خطأ على محمد حيدر لكن الحكم الدولي العراقي مهند قاسم لم يحتسب شيئاً (85)، ودفع تشيبوتاريو بالثنائي الدفاعي حسين منذر وقاسم الزين للحفاظ على نقطة التعادل، من دون ان تتبدل النتيجة في الدقائق الأخيرة مع 6 دقائق وقت محتسب بدلا من ضائع.

وكان منتخب تركماستان قد تغلب على ضيفه الكوري الشمالي 3-1 على ملعب كوبتداغ في عشق اباد ضمن المجموعة ذاتها

ويتصدر المنتخب الكوري الجنوبي برصيد 8 نقاط امام اللبناني 7 نقاط، وتراجع الكوري الشمالي الى المركز الثالث مع 7 نقاط في حين رفعت تركمانستان رصيدها الى 6 نقاط وبقيت سريلانكا في المركز الأخير من دون رصيد.

ملخص المباراة