قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

جدد الفرنسي ميشال بلاتيني الرئيس السابق للاتحاد الأوروبي لكرة القدم (ويفا) رفضه المطلق لاستخدام تقنية الفيديو "الفار" ، مثلما جدد رفضه اعتزال الحياة العامة رغم اقترابه من بلوغ سن 65 عاماً .

وأوضح بلاتيني على هامش حملة ترويج كتابه الجديد خلال حلوله ضيفاً على احد البرامج التلفزيونية الإيطالية ، قائلاً :" انا ضد تقنية الفيديو ، واعتقد انه هراء ، و من سوء الحظ اننا لن نعود عنه".

ثم اضاف مؤكداً :" نحتاج الى نصف ساعة من الوقت في المباراة لتوضيح سبب عدم حل أي شيء".

وعن مستقبله علق بلاتيني قائلاً :" ارفض الاعتزال لأنني أفكر جدياً بخوض مغامرة وتجربة أخيرة، فأنا أبلغ من العمر 64 عاماً ، و لا يزال امامي وقت للقيام بمغامرة أخيرة في مسيرتي ، دون ارتكاب أي خطأ".

و عزز ذلك بقوله :" بعدما حصلت على براءتي من المحكمة السويسرية ، فإنني افكر حقاً في ذلك جدياً بعدما اتيحت لي الفرصة لشرح كيف تسير الامور".

يشار الى أن ميشيل بلاتيني كان أحد النجوم البارزين في منتصف الثمانينات مع نادي يوفنتوس الإيطالي ومنتخب فرنسا ، حيث حصل على جائزة "الكرة الذهبية" ثلاث مرات متتالية ، كما لمع اسمه إدارياً و اصبح رئيس للاتحاد الأوروبي بعدما اطاح بالسويدي لينهارت جوهانسون ، وكان مرشحاً قوياً لرئاسة لاتحاد الدولي لكرة القدم ، لكن في عام 2015 تم إيقافه بسبب إتهامه بالفساد مع السويسري سيب بلاتر رئيس الفيفا- في ذلك الوقت - .
&