قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

كشفت تسريبات إعلامية عن هوية الفائز بجائزة افضل لاعب في إفريقيا لعام 2019 والتي سيمنحها الاتحاد الإفريقي لكرة القدم (كاف) في الحفل السنوي الذي سيقيمه اليوم الثلاثاء في مصر.

وكان الاتحاد القاري قد قلص قائمة اللاعبين المرشحين للمنافسة على جائزة أفضل لاعب إفريقي ، من خلال حصرها في ثلاثة اسماء، وهم السنغالي ساديو ماني و المصري محمد صلاح ثنائي هجوم نادي ليفربول الإنكليزي، بالإضافة إلى الجزائري رياض محرز جناح نادي مانشستر سيتي الإنكليزي ، حيث سيتم تحديد المتوج بالجائزة بعد تصويت يشارك فيه مدربو وقادة المنتخبات الإفريقية.

هذا وكشفت إذاعة "فرانس 24" بأن المهاجم السنغالي ساديو ماني سوف يتوج بجائزة أفضل لاعب إفريقي، للمرة الاولى في مسيرته الكروية ، لينهي بذلك السيطرة العربية على الجائزة خلال الأعوام الثلاثة الماضية ، بعدما أحرزها رياض محرز عام 2016 ثم محمد صلاح عامي 2017 و 2018.

ورغم ان النجوم الثلاثة يستحقون الفوز بالجائزة ، إلا ان تتويج السنغالي ساديو ماني بها يبدو الأكثر موضوعية باعتباره اللاعب الوحيد بين المرشحين الثلاثة الذي حقق عاماً متميزاً مع ناديه ومنتخب بلاده دون إغفال تفوقه على الصعيد التهديفي.

وكان ماني قد تألق مع ليفربول ، حيث قاد الفريق لتحقيق ثلاثة ألقاب تشمل دوري أبطال أوروبا و السوبر الأوروبي و كأس العالم للأندية ، بالإضافة إلى احتلال المركز الثاني في بطولة الدوري الإنكليزي خلال منافسات الموسم الماضي، كما تألق اللاعب مع منتخب بلاده فكان له دور اساسي في بلوغ السنغال لنهائي كأس امم افريقيا التي جرت بمصر ، الذي خسرته امام الجزائر بهدف دون رد.

محمد صلاح

كان أداؤه مع ليفربول كبيراً ولا يقل عن أداء زميله ساديو ماني ، إلا ان أداءه مع منتخب بلاده في بطولة كأس أمم إفريقيا كان مخيباً للآمال، خاصة بعد إقصاء منتخب بلاده مبكراً من منافسات البطولة بسقوطه امام منتخب جنوب إفريقيا في الدور الثمن النهائي ، الأمر الذي قلص من فرصته في إحراز الجوائز الفردية بما فيها جائزة افضل لاعب إفريقي.

رياض محرز

أداؤه كان متميزا مع منتخب بلاده ، حيث كان له دور مؤثر في تتويج الجزائر بلقب كأس أمم إفريقيا ، وساهم مع مانشستر سيتي في إحراز الثلاثية المحلية في الموسم الماضي ، والمتمثلة بإحراز الدوري الإنكليزي وكأس الاتحاد وكأس الرابطة ، إلا انه فشله خلال منافسات الموسم الجاري في حجز مكان في تشكيلة الفريق الأساسية، قد يقلل من حظوظه في المنافسة على الجوائز الفردية التي تتطلب حضوراً منتظماً في تشكيلة الفريق الأساسية.