قرر الاتحاد الآسيوي لكرة القدم إرجاء مباراة القادسية الكويتي مع ضيفه ظفار العماني التي كانت مقررة الثلاثاء ضمن الجولة الثانية لمنافسات المجموعة الثالثة لمسابقة كأس الاتحاد، وذلك في ظل وقف الكويت النشاطات الرياضية لتفادي تفشي فيروس كورونا المستجد.

وتلقى الاتحاد الكويتي للعبة اليوم رسالة من الاتحاد القاري موقعة باسم أمينه العام الماليزي داتو ويندسور جون، يعلمه فيه بالموافقة على تأجيل المباراة بعد تقدم الأول بطلب بهذا الشأن.

وجاء في الرسالة التي اطلعت وكالة فرانس برس على نسخة منها "مع الأخذ في الاعتبار قرار الحكومة الكويتية تعليق كل النشاطات الرياضية (...) قرر الاتحاد الآسيوي إرجاء المباراة الى موعد يحدد لاحقا".

وأشارت تقارير صحافية الى ان الاتحاد الآسيوي سعى بداية الى إبقاء المباراة في موعدها لكن على ان تقام من دون جمهور، لكن الجانب الكويتي تمسّك بالإرجاء الكامل تماشيا مع القرارات الحكومية بهذا الشأن.

وكانت السلطات الكويتية قد أعلنت مساء الإثنين وقف كل النشاطات الرياضية لفترة أسبوعين، على خلفية المخاوف من تفشي فيروس كورونا المستجد، وذلك بعد ساعات من تسجيل حالات إصابة به في البلاد.

ونقلت وكالة الأنباء الكويتية الرسمية (كونا) عن وزير الاعلام وزير الدولة لشرون الشباب محمد الجبري، انه أعطى توجيهات الى "جميع الاتحادات الرياضية بوقف كل الأنشطة الرياضية في البلاد لمدة أسبوعين احترازيا نظرا الى التطورات المتعلقة بفيروس كورونا المستجد - كوفيد 19".

وسجلت الكويت الإثنين خمس إصابات، وارتفع العدد الى ثمانٍ الثلاثاء.

وكان القادسية قد فاز في المباراة الأولى ضمن منافسات المجموعة على الرفاع البحريني في عقر داره 2-1، بينما تغلب ظفار على الجزيرة الأردني بهدف. ويلعب الثلاثاء الجزيرة مع الرفاع في عمّان.

وانعكس تفشي الفيروس فوضى على روزنامة العديد من الأحداث الرياضية حول العالم، ومنها في إيطاليا حيث أرجئت مباريات من دوري كرة القدم وستقام أخرى هذا الأسبوع خلف أبواب موصدة أيضا.

وفي كوريا الجنوبية، أعلن ناديان محليان انهما سيخوضان مباراتين ضمن مسابقة دوري أبطال آسيا في كرة القدم الشهر المقبل خلف أبواب موصدة.

مواضيع قد تهمك :