قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

برشلونة: حقق برشلونة فوزه الثالث تواليًا وبقي بالعلامة الكاملة قاريًا هذا الموسم بتفوقه بصعوبة على ضيفه دينامو كييف الاوكراني 2-1، فيما عاد يوفنتوس الى سكة الانتصارات بفوزه على مضيفه فيرينسفاروش المجري 4-1 الاربعاء في الجولة الثالثة من المجموعة السابعة لدوري أبطال أوروبا لكرة القدم.

ورفع برشلونة رصيده الى تسع نقاط في الصدارة مقابل ست نقاط ليوفنتوس الذي سقط على ارضه امام نظيره الاسباني (صفر-2) في الجولة الثانية، فيما تجمد رصيد كل من دينامو كييف وفيرينسفاروش عند نقطة يتيمة.

في المباراة الاولى على ملعب كامب نو سجل الارجنتيني ليونيل ميسي (7) وجيرار بيكيه (65) هدفي النادي الكاتالوني، فيما سجل فيكتور تسيغانكوف هدف الضيوف (75).

وكان برشلونة فاز بمباراتيه الأوليين على فيرينسفاروش 5-1 في "كامب نو" ويوفنتوس في تورينو، وهو يقدم مستويات جيدة قاريًا بقيادة مدربه الهولندي رونالد كومان على عكس الدوري المحلي حيث يحتل المركز الثاني عشر بعد أن عجز عن تحقيق الفوز لأربع مراحل متتالية.

وخاض برشلونة اللقاء امام دينامو كييف الذي غاب عن صفوفه عشرة لاعبين، تسعة منهم بسبب إصابتهم بفيروس كورونا المستجد، وقائده سيرغي سيدورشوك بسبب الإيقاف.

فيما شهدت المباراة مشاركة الحارس الالماني مارك اندريه تير شتيغن للمرة الاولى هذا الموسم مع برشلونة بعد تعافيه من عملية جراحية خضع لها في ركبته في 18 اب/اغسطس الماضي.

وخضع تير شتيغن للعملية مباشرة بعد الهزيمة النكراء التي تعرض لها فريقه في مواجهة بايرن ميونيخ الالماني (2-8) في 14 اب/اغسطس الماضي في طريق الاخير نحو التتويج باللقب القاري، وغاب بالتالي عن مطلع الموسم الحالي وحل بدلا منه البرازيلي نيتو بين الخشبات الثلاث.

وافتتح برشلونة التسجيل عندما تحصل ميسي على ركلة جزاء إثر عرقلة من دينيس بوبوف ترجمها الارجنتيني بنجاح (5).

وهو الهدف الرابع للاعب المتوج ست مرات بجائزة الكرة الذهبية هذا الموسم في جميع المسابقات وأتت جميعها من ركلات جزاء.

وأهدر الفرنسي أنطوان غريزمان الذي يتعرض لانتقادات نظرًا للمستويات التي يقدمها مع النادي الكاتالوني، فرصة محققة عندما تصدى الحارس روسلان نيشيريت لتسديدة أنسو فاتي، لتتهيأ الكرة أمام الفرنسي عند باب المرمى أهدرها بغرابة (7).

وتألق تير شتيغن في التصدي لمحاولات كييف بإبعاده أولا رأسية فيتالي بويالسكي ببراعة وبصعوبة (35) قبل أن يتصدى بصدره لمحاولة تسيغانكوف امام المرمى (46) وأخرى لفلاديسلاف سوبرياغا برجله (53).

وبعد الاستراحة، كاد أن يسجل ميسي الهدف الثاني من ضربة حرة متقنة تصدى لها الحارس ببراعة في اعلى الزاوية اليمنى (58)، قبل أن يبعد رأسية سيرجي روبرتو الى ركنية (64).

إلا أن حامي العرين الذي قدم مباراة مميزة لم يصمد أمام رأسية بيكيه إثر عرضية من أنسو فانتي (65).

وقلص دينامو كييف الفارق عندما وصلت الكرة الى السلوفيني بنجامين فيربتش داخل المنطقة سددها نحو المرمى تصدى لها تير شتيغن لتتهيأ أمام تسيغانكوف تابعها في الشباك (75).

- موراتا يعيد يوفنتوس الى الانتصارات -

في المباراة الثانية، عاد يوفنتوس بالنقاط الثلاث من ملعب "بوشكاش ارينا" في العاصمة المجرية بودابست بتفوقه على فيرينسفاروش 4-1.

وسجل الاسباني ألفارو موراتا ثنائية (7 و60) والارجنتيني البديل باولو ديبالا (72) والجورجي لاشا دفالي (81 خطأ في مرمى فريقه) أهداف الضيوف، فيما أحرز العاجي فرانك بولي هدف اصحاب الارض (90).

وكانت هذه المواجهة الثانية بين الفريقين منذ نهائي كأس المعارض عام 1965 حين خسر عملاق تورينو صفر-1.

وشهدت المباراة عودة النجم البرتغالي كريستيانو رونالدو الى المسابقة القارية، إثر غياب لأربع مباريات في جميع المسابقات بسبب إصابته بفيروس "كوفيد-19"، بينها لقاء الأسبوع الماضي في تورينو ضد الغريم السابق برشلونة ونجمه ميسي.

وحقق رونالدو عودة موفقة الأحد الى فريق المدرب أندريا بيرلو في المباراة الاولى بعد تعافيه بتسجيله هدفين بعد أن نزل بديلا في المباراة التي فاز بها يوفنتوس على سبيتسيا 4-1 في الدوري المحلي.

وسجل موراتا الهدف الاول عندما مرر الاكوادوري خوان كودرادو عرضية عن الجهة اليمنى تابعها الاسباني على باب المرمى (7).

وسجل موراتا هدفه الشخصي الثاني عندما وصلته الكرة الى داخل المنطقة بتمريرة من رونالدو موّهها البديل الاميركي ويستون ماكيني ليسكنها الاسباني في أعلى الزاوية اليسرى (60).

وهي الثنائية الثانية لموراتا هذا الموسم بعد أولى أمام دينامو كييف في الجولة الاولى التي منحت الفوز لفريقه 2-صفر.

وكان ديبالا خير بديل للاسباني بعد أن سجل الهدف الثالث مستفيدًا من تمريرة سيئة من مدافع الفريق المجري الى حارسه دينيس ديبوش الذي أخطأ في ترويضها اقتنصها الارجنتيني ليضعها في الشباك (73).

ولن يرغب ديبوش في تذكر هذه الليلة بعد أن مرر كرة خاطئة امام مرماه اقتنصها ايضًا الدولي الارجنتيني وسددها نحو المرمى، حاول دفالي إبعادها في السنتمرات الاخيرة الا انه وضعها في الشباك (81).

وسجل بولي العهدف الشرفي عندما سدد من مسافة قريبة تصدى الحارس البولندي فويتشيتش تشيزني تهيأت امام العاجي مجددا ليضعها في الشباك (90).