قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

أعرب بيب غوارديولا، المدير الفني لمانشستر سيتي، عن عدم اكتراثه بأن الحكم أنطونيو ماتيو لاهوز سيدير مباراة نهائي بطولة دوري أبطال أوروبا يوم السبت، وذلك على الرغم من تاريخهما المشترك.

ففي عام 2018، أشهر لاهوز البطاقة الحمراء في وجه غوارديولا في مباراة دور ربع نهائي من البطولة أمام ليفربول، التي انتهت بخسارة مانشستر سيتي.

وبعد المباراة، قال غوارديولا إن الحكم "يُحب أن يكون مختلفا".

بيد أنه قال خلال حديثه قبل نهائي السبت أمام فريق تشيلسي، إنه لم يفكر "ثانية واحدة" في تصرف لاهوز.

وقال المدرب الإسباني "لا يمكن أن أكون أقل اهتماما. أنا واثق جدا في فريقي. لا يمكن أن تتصور كم أنا واثق في فريقي وفي ما ينبغي أن نفعله".

وأدى عدم احتساب هدف للاعب ليروي سانيه ضد ليفربول إلى توتر في ملعب "الاتحاد"، انتهى بطرد غوارديولا. وأغضب الحكم نفسه غوارديولا في عام 2017 حين أشهر البطاقة الصفراء في وجه اللاعب سيرجيو أغويرو للتظاهر بالتعرض للعرقلة أثناء المباراة أمام فريق موناكو.

وقال غوارديولا آنذاك "إنه حكم يرغب في أن يشعر بأنه مختلف ومتميز. عندما يرى الجميع الأمور (على نحو ما)، فإنه يرى العكس. من المبالغة أن اتعرض للطرد لأنني لم أتفوه بكلمة خطأ".

وتستضيف مدينة بورتو البرتغالية المباراة النهائية أمام تشيلسي، الذي خسر مانشستر سيتي أمامه مرتين خلال الأسابيع الستة الماضية، بما في ذلك نصف نهائي كأس الاتحاد الإنجليزي. لكن غوارديولا لا يقرأ أي شيء من النتائج السابقة أمام فريق المدرب الألماني توماس توخل.

وقال غوارديولا: "الأمر يتعلق بمسابقة مختلفة، ومباراة جديدة".

وسيكون الخيار متاحا أمام غوارديولا لإشراك لاعب الوسط إلكاي غوندوغان، إذ أعلن اللاعب الألماني أنه لائق بدنيا بعد إصابة في الركبة حرمته من المشاركة في آخر مباراة بالدوري الإنجليزي الممتاز.