قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

لوزان (سويسرا) : خففت محكمة التحكيم الرياضية "كاس" الإثنين إلى خمس سنوات عقوبة الإيقاف مدى الحياة بتهمة "الفساد" للمدرب السابق للمنتخب النيجيري سامسون سياسيا في قضية التلاعب بنتائج المباريات.

واعتبرت المحكمة الإيقاف مدى الحياة الذي فرضه الاتحاد الدولي "فيفا" في نيسان/أبريل 2019 على المدرب البالغ من العمر 53 عامًا بعد إدانته بـ"قبول الاموال في قضايا تتعلق بالتلاعب بالمباريات" في عام 2010، على أنه "غير متناسب".

وأيدت محكمة التحكيم الرياضية حكم الإدانة لكنها قللت من مدة العقوبة وألغت الغرامة الإضافية البالغة 50 ألف فرنك سويسري (54 ألف دولار).

وقالت "كاس" في بيان: "قررت المحكمة أن فرض حظر مدى الحياة غير متناسب مع الجريمة الأولى التي ارتكبت بشكل سلبي والتي لم يكن لها تأثير سلبي أو فوري على أصحاب المصلحة في كرة القدم"، مضيفة أن الايقاف لمدة خمسة أعوام يعتبر عقوبة لسياسيا.

وتم إسقاط الغرامة لأن المحكمة شعرت أنها ستكون "غير مناسبة ومفرطة" فضلا عن العقوبة.

وأشارت إلى أن سياسيا لم يستفد مالياً من أفعاله وأنه تعرض بالفعل لضربة موجعة ماديا لعدم قدرته على العمل في كرة القدم.

وتابعت أن إيقافه "من أي نشاط متعلق بكرة القدم، محليًا أو دوليًا" يعود إلى 16 آب/أغسطس 2019 ويستمر حتى عام 2024.

ولعب المهاجم الدولي السابق 51 مباراة مع نيجيريا بينها مشاركة في كأس العالم 1994. دافع عن ألوان فريق نانت الفرنسي بين عامي 1993 و1995 وتوج معه بطلا للدوري المحلي عام 1995، كما اشرف على تدريب منتخب نيجيريا بين عامي 2010 و2011، واحرز مع المنتخب الاولمبي الميدالية الفضية في أولمبياد بكين 2008 والبرونزية في ألعاب ريو عام 2016.

وكان "فيفا" فتح تحقيقا بحق سياسيا في شباط/ فبراير 2019 في أعقاب تحقيقات على نطاق أوسع بشأن التلاعب بنتائج مباريات نظمها ويلسون راج بيرومال، فيما يتعلق بالمراهنات الرياضية.