قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

باريس: توقّفت مباراة نيس وضيفه مرسيليا بسبب إقتحام الجماهير البيتية أرض الملعب ومواجهة لاعب الخصم ديميتري باييت قبل اندلاع إشتباكات، في ختام المرحلة الثالثة من الدوري المحلّي لكرة القدم.

وأوقف الحكم المباراة بعدما اقتحم عدد من مشجّعي نيس أرض الملعب في الدقيقة 75، عندما رمى لاعب مرسيليا باييت نحو المدرّجات واحدة من الزجاجات البلاستيكيّة التي كانت تُرمى عليه في كل مرّة ينفّذ ضربة ركنيّة.

أشعل ذلك غضب جماهير أصحاب الأرض ما أدّى إلى نزول البعض منهم الى أرض الملعب لمهاجمة باييت، ما دفع الحكم إلى توقيف اللّقاء وإرسال اللّاعبين إلى غرف تبديل الملابس.

سقط باييت أرضًا بعد أن أصابته إحدى الزجاجات قبل أن ينهض ويرميها نحو المدرّجات. توجّه زميلاه الإسباني ألفارو غونزاليس وماتيو غيندوزي نحو المدرّج الذي رميت منه الزجاجة لمخاطبة الجماهير، قبل أن يتوجّه إليهم أيضًا البرازيلي دانتي قائد نيس لمحاولة تهدئتهم.

حاول رجال الأمن ذوي السترات الصفراء صدّ الجماهير، لكن وقعت إشتباكات بالأيادي وشجار في أماكن مختلفة من الملعب بين لاعبي الفريقين والمشجعين والعاملين.

وبدا المدرب الأرجنتيني لمرسيليا خورخي سامباولي غاضبًا ويحاول الإشتباك مع أحدهم وحاول زملاؤه في الجهاز الفني إبعاده.

وقبل صافرة البداية، دخل لاعب نيس السابق كيفن أنان أرض الملعب على الكرسي المتحرّك وسط تصفيق الجماهير واللّاعبين. كان قد أصيب بشلل جزئي في حادث سيارة أنهى مسيرته في عام 2013.

وكانت النتيجة تشير إلى تفوّق نيس بهدف دون رد قبل التوقّف سجّله الدنماركي كاسبر دولبرغ بصدره من أمام المرمى إثر عرضيّة من البديل السويسري جوردان لوتومبا الذي وصلته الكرة من الجزائري هشام بوداوي بعد أن افتكّها من الخصم في منتصف الملعب (49).