قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

رفض مدرب فريق مانشستر سيتي الانجليزي، بيب غوارديولا، الاعتذار عن دعوته للمزيد من المشجعين لحضور مباريات فريقه، على الرغم من الانتقادات التي تعرض لها من قبل رابطة المشجعين.

وقال مدرب سيتي إنه يتمنى أن يحضر "المزيد من المشجعين" مباراة فريقه، السبت، أمام ساوثامبتون، في مسابقة الدوري الانجليزي الممتاز.

وقد تعرض لانتقادات من قبل رابطة المشجعين، ولكنه قال إن "تصريحاته أسيء فهمها".

وقال الجمعة: "هل قلت إنني مستاء من أن مدرجات الملعب لم تكن ممتلئة؟".

"تأويل الكلام يبقى تأويلا، فلن أعتذر. أدرك مدى صعوبة الظروف التي مررنا بها الموسم الماضي، وسنحاول السبت أن نفعل شيئا معا".

وأوضح "لا يهم عدد المشجعين الذين سيحضرون، سنستمتع معهم. بعد 5 مواسم لا يفهمون كلامي، لن أعتذر".

وعادة ما يكون حضور مشجعي مانشستر سيتي في مباريات دوري أبطال أوروبا أقل من حضورهم في مباربات الدوري الانجليزي.

ويتسع ملعب الاتحاد لنحو 55 ألف مشجع. وحضر ما يزيد قليلا عن 38 ألفا مباراة الأربعاء أمام فريق لايبزيغ الألماني، بينما كانت الجهة المخصصة لجمهور الفريق الزائر فارغة تقريبا.

أما في مبارتي الدوري الانجليزي أمام نوريتش وأرسنال فكانت المدرجات ممتلئة تماما.

"إذا كان المشجعون لديهم مشكلة، فسأتنحى".

ووصفت مجموعة من مشجعي سيتي الخميس تصريحات غوارديولا بأنها "مخيبة، ولا داعي لها".

وقال الأمين العام لرابطة مشجعي الفريق الرسمي، كيفن باركر، إن تصريحات غوارديولا "غير دقيقة، فنسبة حضور المشجعين ممتازة".

وأضاف أنه "لا يدرك الصعوبة التي يواجهها البعض لحضور مباراة الأربعاء في الثامنة مساء".

ولكن غوارديولا قال إنه لن يلوم أبدا مشجعي سيتي لأنهم لم يستطيعوا حضور المباريات.

"أنا ممتن لهم على الدعم الذي قدموه لنا في مباراة لايبزيغ"، التي كانت المباراة 300 في مشوار غوارديولا مع سيتي، وانتهت بالفوز بستة أهدف مقابل ثلاثة.

وقال غوارديولا "أقول دائما أذا أراد المشجعون الحضور فسنكون ممتنين لهم، لأنني أدرك مدى صعوبة المباراة، وأعرف أننا بحاجة إلى مشجعينا".

وأضاف "فأنا لا أجلس هنا وأتساءل لماذا لم يأت الناس. إذا لم تستطع فلا تأت".

وقال "إذا أصبح الأمر مشكلة بالنسبة للمشجعين فسأنسحب. من اليوم الأول أبذل ما بوسعي، أريد أن ألعب في ملعب الاتحاد بحضور المشجعين. ما أريده هو أن أحقق شيئا معهم".