قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

باريس: أعلنت منظمات حقوقية غير حكومية أن ملاكمًا حُكم عليه بالإعدام في إيران لدوره في احتجاجات عام 2019 بعد 15 شهرًا من إعدام مصارع، ما أثار استياءً دوليًا.

حُكم على محمد جواد فافائي ثاني (26 عامًا) بالإعدام بتهمة إشعال حرائق وتدمير مبان حكومية، وفقًا لمنظمة حقوق الإنسان الإيرانية (IHR) ومقرها النروج.

وقالت المنظمة إنه أودع السجن في شباط/فبراير 2020 لا سيما لمشاركته في تظاهرات في تشرين الثاني/نوفمبر 2019 احتجاجا على زيادة مفاجئة في أسعار الوقود.


استئناف

وأكد محاميه باباك باكنيا الحكم على تويتر وأعلن عزمه استئنافه أمام المحكمة العليا.

ووصفت المنظمة فافائي ثاني بأنه "بطل" في الملاكمة في مدينة مشهد في شرق البلاد حيث يعتقل حاليا.

وظهر على تويتر هاشتاغ "انقذوا محمد جواد" #SaveMohammadJavad الذي يدعو السلطات لإنقاذ جواد من الموت.

أفاد المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية (NCRI)، الجناح السياسي لمنظمة مجاهدي خلق الإيرانية - وكلاهما محظور في إيران - أن فافائي ثاني، بحسب ما جاء في تقريره بطل الملاكمة للناشئين، متهم بدعم منظمة مجاهدي خلق.

وتذكر قضيته بمصير الملاكم نافيد أفكاري البالغ من العمر 27 عامًا، والذي أُعدم شنقًا في أيلول/سبتمبر 2020 رغم التنديد الدولي والدعوات لحظر إيران من المشاركة في المباريات الرياضية.

وكان أفكاري، الذي فاز في مسابقات وطنية، أُعدم بتهمة القتل التي ارتُكبت خلال الاحتجاجات قبل ذلك بعامين. وكان أكد أن اعترافاته انتزعت تحت التعذيب.

ولا يزال شقيقاه حبيب ووحيد في السجن، في الحبس الانفرادي بحسب ناشطين.

طالبت مجموعة "يونايتد فور نافيد" (United for Navid) التي تضم أنصاره، اتحاد الملاكمة الأميركي USA Wrestling، بإلغاء دعوة مقررة الشهر المقبل للمصارعين الإيرانيين للمشاركة في مباراة ودية.

تعدم إيران كل عام عددًا من الأشخاص أكثر من أي دولة أخرى باستثناء الصين. يشعر نشطاء حقوق الإنسان بالقلق من ارتفاع ملحوظ في عمليات الاعدام شنقا في عام 2021، بعد تراجعها مؤخرا.