قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

إنديان ويلز (الولايات المتحدة): ودّع الألماني ألكسندر زفيريف، المصنف ثالثاً عالمياً، في مباراته الأولى في دورة إنديان ويلز الأميركية الدولية، إحدى دورات الألف نقطة للماسترز في كرة المضرب، من الدور الثاني بخسارته الأحد أمام الأميركي تومي بول (39) 2-6 و6-4 و6-7 (2-7).

وتأتي هذه الخسارة بعد أسبوعين من إقصائه من دورة أكابولكو المكسيكية في الفردي بعدما عمد إلى ضرب كرسي الحكم بمضربه مرات عدة خلال مباراة في الزوجي، ليعاقب بثمانية أسابيع إيقاف عن جميع المسابقات مع وقف التنفيذ، إضافة إلى غرامة مالية بقيمة 40 ألف دولار في قرار أولي.

ورغم تراجع مستواه خلال المباراة أمام منافسه الأميركي، إلاّ أنّ زفيريف حافظ على رباطة جأشه ولم يبدُ غاضباً.

أرسل الألماني في المجموعة الثالثة ليتقدّم 5-2، غير أن بول والذي سبق له أن فاز عليه في المواجهة الأولى بينهما، كسر إرساله مباشرة بعد إرسال فاشل لزفيريف، قبل أن يتمكن من إجباره على خوض الشوط الفاصل، مستعيداً أسلوبه العدائي الذي تميز به في المجموعة الأولى.

وضرب بول موعداً في الدور التالي مع الأسترالي أليكس دي مينور (29) الفائز على مواطنه جون ميلمان 7-6 (7-4) و6-3.

فوز عاشر توالياً لروبليف

وبخلاف زفيريف، حقق الروسي أندري روبليف، المصنف سابعاً في الدورة، انتصاره العاشر توالياً بفوزه السهل على الألماني دومينيك كوبفر 7-5 و6-4.

تخلف روبليف 2-4 قبل أن يكسر إرسال منافسه المصنف 51 عالمياً، ليحسم المجموعة الأولى لصالحه.

وشهدت المجموعة الثانية ندية بين اللاعبين، فبعدما كسر روبليف إرسال كوبفر ليتقدم 4-3، رد الأخير سريعاً بكسر إرسال الروسي لتتعادل الكفة 4-4، ليكرر روبليف الأمر ذاته ويتقدّم 5-4 وينجو لاحقاً من ثلاث نقاط لكسر إرساله ليفوز بالمجموعة وثم المباراة.

ويواجه روبليف المنتشي بفوزه بلقبي دورتي مرسيليا ودبي هذا العام في الدوري التالي الأميركي فرانسيس تيافو الفائز على مواطنه براندون ناكاشيما 6-4 و6-4.

وفاز الإيطالي ماتيو بيريتيني السادس على الدنماركي هولغر روني المتأهل من التصفيات 6-3 و4-6 و6-4، في حين خسر الكندي فيليكس أوجيه ألياسيم التاسع أمام الهولندي بوتيك فان دي زانتسخولب 6-7 (4-7) و7-6 (7-4) و6-3.

وانتهت مغامرة البريطاني أندي موراي الذي حقق فوزه الـ 700 في مسيرته في الدور الأول بخسارته أمام الكازاخستاني الكسندر بوبليك (31) بنتيجة 6-7 (9-11) و3-6.

وفاز بوبليك المتوج بلقب دورة مونبلييه الفرنسية في شباط/فبراير الماضي للمرة الأولى على المتوّج بثلاثة ألقاب في بطولات الغراند سلام خلال ثلاث مواجهات بينهما.

...وسابع توالياً لشفيونتيك

وعند السيدات، لم تكن حال البريطانية إيما رادوكانو أفضل من مواطنها إذ خسرت في الدور الثالث أمام الكرواتية بيترا مارتيتش 7-6 (7-3) و4-6 و5-7.

وحصلت ابنة الـ 19 عاماً والتي توجت العام الماضي بلقب بطولة الولايات المتحدة على فرصة في المجموعة الثالثة خلال إرسالها لحسم المباراة والنتيجة لصالحها 5-4.

غير أن رادوكانو لم تتمكن من الفوز بأي كرة لانهاء اللقاء، لتعود وتخسر الأشواط الثلاثة التالية مع الكثير من الأخطاء اختتمتها بخسارة إرسالها فالمجموعة والمباراة.

وتمر رادوكانو بمرحلة صعبة هذا العام إذ كانت خسرت في الدور الثاني من بطولة أستراليا الكبرى في كانون الثاني/يناير، قبل أن تعلن انسحابها من الدور الأول لدورة غوادالاخارا المكسيكية الشهر الماضي بسبب إصابة في وركها، علماً أن أفضل نتيجة لها في سبع دورات خاضتها بعد تتويجها في فلاشينغ ميدوز كانت وصولها إلى ربع نهائي دورة ترانسيلفانيا في تشرين الأوّل/أكتوبر الماضي.

في المقابل، حققت مارتيتش المصنفة 79 عالمياً فوزها الأول على إحدى اللاعبات المصنفات ضمن العشرين الأوليات في أكثر من عامين.

وعانت البولندية إيغا شفيونتيك المصنفة ثالثة للفوز على الدنماركية كلارا تاوسن 6-7 (3-7) و6-2 و6-1.

وهو الفوز السابع توالياً لشفيونتيك بعد تتويجها في الدوحة الشهر الماضي، علماً أنها وصلت إلى نصف نهائي بطولة أستراليا المفتوحة مطلع العام الجاري.

وفازت الرومانية سيمونا هاليب على الأميركية كوكو غوف بسهولة تامة 6-3 و6-4، والألمانية أنجليك كيربر على الروسية داريا كاساتكينا 6-2 و6-1، فيما تغلبت ماديسون كيز على أليسون ريسكي 7-6 (7-4) و6-1 في لقاء أميركي الطابع.