قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

أظهرت سارة الجرمن مدير قناة quot;دبي ونquot; بالوكالة، أنها تسعى من خلال الدورة البرامجية الجديدة، للوصول الى شريحة أكبر من الجمهور المقيم في الإمارات من غير العرب، لنقل وإظهار جوانب متعددة من أسلوب الحياة العصرية في دبي والإمارات.


دبي: أظهرت سارة الجرمن خلال حديثها لـquot;إيلافquot;، على هامش الإحتفال باطلاق الدورة البرامجية الجديدة المقررة ابتداءً من 16 يناير، أنهم بعد أن قاموا باجراء دراسة واقعية لنسبة المشاهدة للقناة الناطقة باللغة الإنكليزية، إكتشفوا من خلال الدراسات والتقارير، أن النسبة الأكبر من مشاهدين ومتابعين القناة هم من العرب، وقالت: quot;بدأنا بالعمل بعد ذلك على إنتاج برامج خاصة نستطيع من خلالها إستقطاب عدد أكبر من المشاهدين الغير عرب المقيمين في الإمارات والدول العربية، وقمنا بتسليط الضوء على الموضوعات الهامة في مجتمعنا، في جميع المجالات الاقتصادية والاجتماعية، كذلك توضيح إستراتيجية دبي لجميع المقيمين في دولة الإمارات، والمنطقة والعالم، باللغة الإنكليزيةquot;.

ومن هنا أكدت الجرمن التي تشغل منصب نائب المدير أيضاً، أنهم لن يقدموا برامجهم الخاصة بأسلوب قناة quot;سما دبيquot; التابعة لنفس المجموعة (مؤسسة دبي للإعلام) بنسخة مترجمة للإنكليزية، ولكن ستكون لهم هوية خاصة تعتمد فيها على معايير وفكر المشاهد الذي يتحدث الإنكليزية من العرب والأجانب، مؤكدة أنهم لا ينافسون أحد من القنوات الأخرى في الخليج والوطن العربي، وقالت: quot;لا ننافس أحد، ولنا توجه مختلف ومدروس، سنظهر به إهتماماً كبيراً بالمرأة والأسرة من خلال البرامج المحلية والتي خصصنا لعرضها بالفترة الزمنية ما بين الساعة السادسة ونصف مساء بتوقيت الإمارات الى الساعة الثامنة والنصف مساءquot;، وأضافت: quot;هذه البرامج المحلية التي سنقوم بانتاجها لها طابع غربي بنفس الوقت، ولن تكون مثل البرامج المحلية العربيةquot;، وأكدت أنها ستكون هادفة لها معايير تحترم الاسرة جميعها، نظراً لأنهم يسعون دائما لدخول بيوت الجماهير من خلال شاشة نظيفة مفيدة تحرص على نقل المعلومة بعناية لا تخدش الحياء.

كما أكدت سارة الجرمن خريجة الجامعة الأميركية في دبي عام 2005 بتخصص الدعاية والإعلان والعلاقات الإعلامية، أن إنتاج البرامج المحلية تصب في مصلحة تنمية المواهب المحلية، والمساهمة في تطوير صناعة الإنتاج الإعلامي المحلي والعربي في دبي ودولة الإمارات بشكل عام، إلى جانب المساهمة في تثقيف الناطقين باللغة الإنكليزية حول رسالة دبي وإنجازاتها ورؤيتها وحضارة دولة الإمارات والثقافة العربية والإسلامية بوجه عام، مؤكدة في الوقت نفسه نية القناة الاستمرار في تقديم أضخم الأفلام والمسلسلات الأجنبية إلى جانب البرامج المحلية الجديدة، وقالت: quot;سيكون لدينا أربعة أفلام أميركية يومياً، وسيتم إعادتها في أوقات مدروسة لمشاهدتها من قبل مناطق جغرافية أخرى من العالمquot;، مشددة مرة أخرى أن هذه الأفلام الغربية ستخضع لقسم الرقابة التي ستركز على الكلام والحوار في الفيلم، الى جانب المشاهد التي لا تصلح أن تكون موجودة على شاشة الاسرة إن كانت عربية أم غربية.

هذا وأكدت الجرمن أن ثقتهم بالإعلاميين الإماراتيين كبيرة، وقالت: quot;نحن نعتمد في الوقت الحالي على أربع إعلاميين سيقدموا مجموعة من البرامج المحلية، والذين يتمتعون بكل المواصفات الخاصة بالعمل الإعلامي، الى جانب الكوادر الفنية والإدارية المحلية الأخرى، التي تعمل بشكل مستمر في القناة.

هذا وحضر إحتفال قناة دبي quot;ونquot; ومؤسسة دبي للإعلام لإطلاق دورتها البرامجية الجديدة، والذي عقد في فندق quot;ميديا ونquot; جميع مدراء القنوات الأخرى التابعة للمؤسسة، الى جانب مسؤولي ومقدمي ومخرجي البرامج، وعدد من ممثلي وسائل الإعلام الأجنبية والمحلية.