قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

أشارت بعض التَّقارير الصحافيَّة إلى أنَّ زواج الممثلين، ديمي مور وآشتون كوتشر، كان مفتوحًا والسبب الرئيس وراءطلاقهما.


نيويورك: بعد إعلان الممثلة،ديمي مور، انفصالها عن زوجها الممثل، اشتون كوتشر، بدأت تنتشر الأقاويل حول السبب الحقيقي وراء الطلاق.

ومنها تقارير تقول إن زواج ديمي وكوتشر كان مفتوحًا، يسمح فيه لكل طرف بإقامة علاقات خارجه، وذلك بسبب كونمور (49 عامًا)تميل إلى ممارسة الجنس مع النساء والرجال على حد سواءquot;.

فقال مصدر إن: quot;ذلك كان السبب الرئيس في عدم حصولها على ما تحتاجه من علاقات من كوتشر وحده، وأن مجتمع هوليوود بأكمله كان يعلم بطبيعة زواجهما المفتوح القائم على احترام كل منهما لرغبات الآخر وعلاقاته الخارجية، ولكنهما تمكنا من إبقاء حقيقة شكل العلاقة سرًا عن الجمهورquot;.

وكانت بريتني جونز العشيقة الأولى التي تم اكتشافها مع كوتشر خلال أيلول 2010 قد أصرت وقتها على أن: quot;زواج النجمين كان مفتوحًا، ولكن محامي النجم الشاب قام وقتها بإلغاء شهادتها مصرًا على أنها تكذبquot;.

وتحدثت بريتني جونز الجمعة الماضية لتؤكد أنه: quot;على الرغم من كون الطلاق مناسبة حزينة، ولكنها تشعر بالعدالة في حدوثه لأنها تعرضت طويلًا لنظرة الآخرين لها باعتبارها كاذبة تحاول تبرير علاقتها بأشتون كوتشر، ولكن الحقيقة هي أنه قام باستغلالها عندما أخبرها أن زواجه من ديمي مور مفتوح، وأنه لا يخونها بممارسة الجنس مع بريتنيquot;.

وقالت العشيقة إن quot;الجميع علم الآن أنها كانت تقول الصدقquot;.