قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

من المتوقع أن تواجه شركة غوغل تحقيقا للاشتباه بممارستها بعض الخطوات التي تتعارض وروح المنافسة، هذا في وقت كشفت الشركة ان مكتب كارتل الفيدرالي اعملها برفع عدة شكاوي ضدها لدائرة مكافحة الاحتكار.

لندن: قد تواجه شركة غوغل تحقيقا بما يخص ممارسات تتعارض مع روح المنافسة تكون قد مارستها في ألمانيا بعد شكاوى رفعها ناشرو مجلة وصحيفة ألمانيتين اتهموا فيها الشركة العملاقة بقيامها بنتائج بحث غير منصفة وتحقيق أرباح من صحافة مكلفة الانتاج. لكن مدراء غوغل التنفيذيين قالوا إنهم على قناعة تامة بأن الشركة ملتزمة بالقوانين الألمانية والأوروبية.

وكانت غوغل كشفت في عطلة نهاية الأسبوع الماضية عن أن مكتب كارتل الفيدرالي قد أعلمها برفع عدة شكاوى ضدها لدائرة quot;مكافحة الاحتكارquot;. وأضافت الشركة أن اتحادي ناشري الصحف الألمانية والمجلات الألمانية قد رفعا دعاوي مشتركة ضدها. إضافة إلى ذلك رفعت شركة Ciao.de التابعة لمايكروسوفت وصحيفة أورو سيتيز دعوى ضد غوغل وطالبتا دائرة مكافحة الاحتكار التحقيق بنشاطاتها.

وحسبما جاء في صحيفة ديرسبيغل الألمانية فإن الشكاوى تتركز حول نتائج بحث غوغل التي تستخدم قصاصات نصوص مقتبسة من مواقع انترنتية خاصة بصحف ومجلات ألمانية. وعادة لا تدفع غوغل أتعابا للناشرين على ما تأخذه من نشرياتهم. ويطالب الناشرون بما أسموه quot;بحثا منصفاquot;، أي بصيغة أخرى المطالبة بإشراك غوغل دور نشر الدوريات الألمانية المعنية في أرباحها المتأتية من الإعلانات.

واشتكى الناشرون أيضا من أن قسم الأخبار على موقع غوغل يعطي الأفضلية لمحتويات دورياتهم من دون ذكر اسم المصدر بشكل بارز.

وقال ممثل اتحاد ناشري الصحف الألمانية لمراسل شبيغل: quot;نحن نريد معرفة كيف تنظم الأمور ولماذا تظهر بعض المواقع أعلى من غيرها في قائمة النتائج الصادرة كذلك نحن نريد المشاركة في الدخل المتأتي من الإعلانات والذي شاركنا بتحقيقه من خلال محتوى بذلنا جهدا لانتاجهquot;. وتحقق غوغل في ألمانيا لوحدها أرباحا تصل إلى 1.2 مليار يوروسنويا من خلال الإعلان في نتائج البحث.